• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

جهود جبّارة للتطوير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

ارتفاع تكاليف المعيشة والغلاء المستمر قضية مهمة ومشكلة يعاني منها الكثير، خاصة أصحاب الدخل المحدود، لذا وجب التطرق إليها لتوعية الناس والتعرف على أسبابها وآثارها والحلول النافعة التي تتخذها الدولة.

ويمكن أن نلخص أهم أسباب هذه القضية في ثلاث نقاط، وهي: جهود الدولة لتطوير نظامها الاقتصادي عن طريق الاستثمار والتجارة، أي أن المحال والشركات في الدولة ترفع أسعار منتجاتها لكي تحقق ذاتها، وبذلك نلاحظ تطوراً في الاقتصاد.

والنقطة الثانية توافد الكثيرين من مختلف دول العالم للعيش في الإمارات، ولذلك تسعى الحكومة جاهدة إلى تطوير مستوى المعيشة، بالاهتمام والتركيز على جميع الخدمات، الصحية والتعليم وغيرها، وكذلك الاهتمام بتطوير البنية التحتية بصورة متواصلة، حتى ينعم الجميع من مواطنين ومقيمين بالراحة التامة والعيش الرغيد، وهذا ما يكلف الدولة المزيد من الأعباء المالية، فعلى سبيل المثال، تسعى الحكومة إلى تطوير مستوى التعليم وبالأخص المدارس الخاصة، لذا تفرض بعض القوانين والأمور التي يجب على المدارس اتباعها، ولتحقيق الهدف المنشود، ترفع تلك المدارس الأقساط.

أما النقطة الثالثة فهي الرغبة الشديدة بالانتشار عالمياً وهي تعد سبباً كبيراً في رفع تكاليف الحياة. إذ إن الدولة تسعى إلى الحياة المستدامة، فيكون رفع الأسعار لتغطية ولو جزء بسيط من تلك التكاليف. والدولة تتجه نحو تحسين مستوى المعيشة وكذلك فتح أبواب العمل أمام الناس، وقد تكون هناك آثار سلبية من أهمها وقوع الناس في الديون وظهور اختلاف كبير بين الدخل الشهري للموظف ومصروفه الشهري.

لكن الدولة تسعى دائماً إلى إيجاد حلول لأي مشكلة قد تواجهها، لذا نجد أنها تحاول جاهدة توفير فرص عمل إضافة إلى زيادة دخل الفرد برفع الرواتب، ولا يسعنا إلا أن نشيد بسياسة الدولة والمجهود الجبار من أجل نهضة ورفعة الدولة كي تتبوأ مكانة مرموقة بين دول العالم اقتصادياً واجتماعياً.

أمل جمال الدين - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا