• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

وصول شحنة مساعدات لـ"الصليب الأحمر" إلى الحديدة

الحكومة اليمنية: الأولوية لملفي الإغاثة والصحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

الرياض (وكالات)

أكد نائب الرئيس اليمني رئيس الحكومة خالد بحاح أمس، استمرار الجهود من أجل وضع حد للظروف الإنسانية الصعبة التي يمر بها اليمن في الوقت الراهن، وقال عقب لقائه السفير الأميركي لدى اليمن ماثيو تولر في مقر السفارة اليمنية بالرياض، «إن ملف الإغاثة والصحة أولوية الحكومة في المرحلة الحالية، إضافة إلى التحركات في الجانب السياسي لإيجاد حل جذري للأزمة الراهنة». واستعرض بحاح تطورات الأحداث وما آلت إليه الأوضاع فيها مؤخرا جراء عمليات العنف التي تمارسها ميليشيات الحوثي، ونتائج مشاورات جنيف الأخيرة. بينما أكد السفير الأميركي حرص بلاده على عودة الاستقرار إلى اليمن في القريب العاجل، مبينا أن الأيام المقبلة ستحمل حلولا للمعاناة التي يمر بها الشعب اليمني في الداخل.

من جهته، ثمن وزير المغتربين في الحكومة اليمنية، علوي بافقيه، التوجيهات التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل المملكة العربية السعودية بتصحيح أوضاع اليمنيين كافة الذين دخلوا للمملكة بطريقة غير نظامية. وأشاد بالجهود الكبيرة التي بذلتها حكومة المملكة في تسهيل مختلف الإجراءات بما مكن مجموعة كبيرة من المغتربين والأسر من تصحيح أوضاعها بكل يسر وسهولة، داعياً في هذا الشأن اليمنيين المغتربين في المملكة ممن دخلوها بطريقة غير نظامية إلى سرعة التوجه إلى المراكز الخاصة بتصحيح أوضاعهم والاستفادة من الحصول على بطاقة زائر التي ستسهل لهم الحصول على فرص عمل مناسبة.

إلى ذلك، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن وصول سفينة تابعة لها إلى ميناء الحديدة في اليمن تحمل شحنة من الف طن من المواد الغذائية وثلاثة مولدات كبيرة للطاقة، وقالت في بيان «إن السفينة كانت انطلقت من المركز اللوجستي في مدينة صلالة بسلطنة عمان الذي يعد محطة لمرور المساعدات الإنسانية التي تقدمها اللجنة الدولية ومختلف جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر ويسعى أيضا إلى تسريع استجابة اللجنة الدولية في اليمن».

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية في اليمن أنطوان غراند «إن المساعدات تشمل السكر والأرز والعدس وزيت النخيل والشاي وستلبي احتياجات 140 الف شخص لمدة تتراوح بين 30 و40 يوما»، وأضاف «أن المواد سوف يتم توزيعها في عدن ومناطق أخرى حالما تمنح أطراف النزاع اللجنة الدولية التطمينات الضرورية لتقديم هذه المساعدات بطريقة آمنة وغير متحيزة. أما المولدات فستمكن السلطات المكلفة بالمياه في عدن من توفير المياه النظيفة إلى كل المقيمين تقريباً».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا