• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

72% النسبة الإجمالية لإتمام المحطات الأربع

«الإمارات للطاقة النووية»: براكة يسير وفق الجدول الزمني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

تمضي مؤسسة الإمارات للطاقة النووية قدما في طريقها للمساهمة الفاعلة في إنارة المستقبل وتوفير طاقة كهربائية آمنة وموثوقة ومستدامة وصديقة للبيئة عبر مشروع محطات «براكة للطاقة النووية السلمية» المتفرد على مستوى العالم.

ومع اقتراب المحطة الأولى من العمليات التشغيلية فإن العمل على تطوير المحطات الأخرى يجري على قدم وساق إذ نجحت المؤسسة خلال العام الجاري بإتمام أعمال صب خرسانة القبة لمبنى احتواء المفاعل الخاص بالمحطة الثانية، إضافة إلى الانتهاء من أعمال تركيب مولدات البخار وتركيب حاوية المفاعل في المحطة الثالثة.

وتضع المؤسسة خلال العام المقبل نصب أعينها المراحل النهائية لإنجاز هذا المشروع الوطني وتشغيل أولى المحطات حيث بلغت حالياً النسبة الإجمالية لإتمام المحطات الأربع 72% وهي تقترب من هدفها في توفير قدرة كهربائية إنتاجية كلية تبلغ نحو 5600 ميجاواط وذلك في عام 2020 مع الحرص على وضع السلامة والجودة على رأس الأولويات.

يذكر أن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية ملتزمة بتقديم برنامج نووي سلمي يتبع أفضل الممارسات العالمية لما سيكون للطاقة النووية الآمنة والموثوقة والصديقة للبيئة من دور مهم وحيوي في مستقبل الدولة ومنافع على الاقتصاد من حيث توفير فرص العمل والمساهمة في بناء قطاع صناعي متقدم. ووضعت المؤسسة على رأس أولوياتها ترجمة بنود البيان الواردة في وثيقة السياسة العامة لدولة الإمارات بتقييم إمكانية تطوير برنامج للطاقة النووية السلمية في الدولة لعام 2008، والتي تعنى بالشفافية التامة في مجال تشغيل المحطات النووية وكذلك تحقيق أعلى معايير السلامة والأمان والاستدامة طويلة الأمد. وشهدت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية عاما مفصليا تكلل بالنجاحات والإنجازات المهمة على المستويات كافة ضمن جهودها لإنشاء محطات الطاقة النووية السلمية لإنتاج الكهرباء في دولة الإمارات، وتطوير صناعة طاقة نووية عالمية المستوى ترتقي بالمعايير الحالية إلى مستويات تجعل من الدولة نموذجا يحتذى في تطوير الطاقة النووية السلمية في كافة أنحاء العالم. ورغم ضخامة هذا المشروع الاستراتيجي المهم ودوره الرئيسي في ضمان أمن الطاقة للدولة في المستقبل فإن المؤسسة نجحت في دفعه هذا العام إلى مراحل حاسمة تقربها من مراحل التشغيل وتوفير طاقة كهربائية آمنة وموثوقة ومستدامة وصديقة للبيئة لدعم النمو الاقتصادي والاجتماعي في الدولة.

ومن أهم الإنجازات التي حققتها المؤسسة مؤخرا وضع الهيكليتين التنظيمية والمالية لضمان استدامة المشروع على المدى الطويل والوصول إلى أهدافه وذلك من خلال التوقيع على اتفاقية لتمويل مشروع براكة للطاقة النووية السلمية مع الشركة الكورية للطاقة الكهربائية وأخرى للائتلاف المشترك تأسست بموجبها شركة «براكة الأولى» لتكون مسؤولة عن الشؤون التجارية والمالية المرتبطة بالمشروع.

وعلى ضوء هذه الاتفاقيات نجحت شركة «براكة الأولى» التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية بتوقيع اتفاقية محورية في قطاع الطاقة الإماراتي لشراء الطاقة مع شركة أبوظبي للماء والكهرباء التي تعنى بشراء الطاقة الكهربائية المنتجة من محطة براكة للطاقة النووية.

كما تم توقيع اتفاقية تقديم خدمات الدعم التشغيلي لمحطات الطاقة النووية السلمية التي تم توقيعها من قبل مؤسسة الإمارات للطاقة النووية مع الشركة الكورية بداية العام والتي تؤكد التزام الطرفين تجاه العمليات الآمنة في مفاعلات الطاقة النووية المتقدمة 1400.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا