• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مع بدء تحمله كامل المسؤولية الأمنية

مقتل 20 مدنياً بقذائف أطلقها الجيش الأفغاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 يناير 2015

قندهار، أفغانستان (وكالات)

أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني، أمس، أن الجيش والشرطة الأفغانيين باتا مكلفين الدفاع عن البلد ضد طالبان وذلك بعد بضع ساعات على مقتل 20 شخصا جراء سقوط صاروخ أثناء حفل زفاف. والانتقال إلى العام الجديد شهد انسحاب القوات المقاتلة التابعة للحلف الأطلسي من أفغانستان والتي ستحل محلها بعثة تدريب ومساعدة للجيش والشرطة الأفغانيين، تضم 12500 جندي أجنبي غالبيتهم من الأميركيين. ويتوقع أن تنتشر أيضا بعثة أميركية لمكافحة الإرهاب خارج إطار الحلف الأطلسي. وفي الاجمال، فإن 17 ألف عسكري اجنبي سيبقون متواجدين في أفغانستان في 2015.

لكن الرئيس الافغاني لم يشر الى ضحايا الصاروخ الذي سقط على تجمع في حفل زفاف، في مأساة وقعت الأربعاء أثناء معارك بين القوات الحكومية ومتمردين في اقليم سانجين في ولاية هلمند.

وقال «أود أن اهنئ الأمة»، مضيفا ان «قواتنا نجحت اليوم في الدفاع عن السيادة وتحمل مسؤولية الأمن بالكامل».

وسيختبر تسلم مسؤولية الأمن قدرة القوات الأفغانية التي يصل قوامها إلى 350 ألف فرد على تحمل مسؤولية قتال مسلحي حركة طالبان.

وقال مسؤولان أمنيان إن قذائف مورتر أطلقها الجيش الأفغاني أسفرت عن مقتل 20 مدنيا على الأقل وإصابة الكثيرين أثناء حفل زفاف بهلمند. وقال ضابط كبير «المدفعية أطلقت من ثلاثة اتجاهات بقرية في منطقة سانجين، حيث أقيم حفل الزفاف قمنا بفتح تحقيق وسنعاقب من فعلوا هذا».

وذكرت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي أن 3188 مدنيا أفغانيا على الأقل قتلوا في الاشتباكات مع طالبان العام الماضي مما يجعل 2014 أدمى الأعوام بالنسبة للمدنيين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا