• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

تتواصل احتفالاته حتى السبت 3 ديسمبر

مهرجان المعطان.. رياضات مائية وألعاب تراثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 ديسمبر 2016

نسرين درزي (أبوظبي)

يشهد شاطئ البطين وحتى منتصف ليل السبت 3 ديسمبر الجاري، المزيد من فعاليات مهرجان المعطان الذي يضيء على الرياضات المائية والفقرات الشعبية، بالتزامن مع احتفالات اليوم الوطني الـ45 لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة. حيث تتزين الواجهة البحرية بعروض المضخات المائية التي يتقابل بها المؤدون على ارتفاع 5 أمتار في الجو، ويقدمون حركات خفة يجذبون إليها عيون الناظرين. ومن مظاهر الجذب في موقع المهرجان الذي تنظمه هيئة الهلال الأحمر، عبور قوارب الخشب التقليدية التي يبحر بها قدامى الصيادين، رافعين أعلام الإمارات في إشارة إلى حب الوطن ومشاعر الولاء. ووسط هذا المشهد المحبب لسكان العاصمة وزوارها يلهو الأطفال على الرمال في عودة إلى الزمن القديم مع الألعاب الشعبية، يعينهم عليها آباؤهم من الجيل السابق الذين يسترجعون معهم لحظات الطفولة الجميلة أيام كان اللعب من بيئة المكان. وعلى الضفة الأخرى من شاطئ البطين تحيي الفرق الشعبية رقصات اليولة والعيالة في محاذاة المسرح الضخم الذي شيد خصيصاً لإحياء المسابقات والإعلان عن الجوائز التشجعية احتفاء بالمناسبة.

عروض مائية

وعبّر جمهور مهرجان المعطان عن استمتاعه بالفعاليات المقامة في الهواء الطلق، ولاسيما بعروض الخفة المائية المستمرة يومياً على شاطئ البطين.

وقال عبدالله الشامسي، الذي كان برفقة ولديه: إنه منبهر بالتقنيات الحديثة المستخدمة في الرياضات البحرية، ومع ذلك فقد أعادته لعبة المضخات العملاقة إلى حياة البحر. وذكر أن التركيز على البيئة البحرية أمر لابد منه في المهرجانات التراثية، لأنها من أهم عوامل الرزق للأولين عدا عن المخاطر التي تكبدوها في مواجهة الأعماق بحثاً عن اللؤلؤ.

وتحدثت رقية عباس من ركن الأكلات الشعبية عن فخرها بالمشاركة ضمن مهرجان المعطان. وذكرت أنها لم تكن تتوقع هذا الإقبال على الوجبات التراثية، ولاسيما خبز الرقاق واللقيمات بحيث اضطرت إلى زيادة المواد الأولية بمعدل مرتين في اليوم منذ بداية المهرجان.

فرق شعبية

تتواصل الفعاليات التراثية على شاطئ البطين، ضمن مهرجان المعطان، حيث معارض الصناعات المحلية وأكشاك المنتجات الشعبية. وتقدم الفرق الشعبية أجواء مميزة جنباً إلى جنب مع الفقرات التراثية التي تربط جيل اليوم بمفردات الماضي التي نشأ عليها الآباء والأجداد. وتثبت «الهلال الأحمر» من خلال مهرجان المعطان التزامه الجانب الاجتماعي، وتأكيد الهوية الوطنية تماماً كالتزامه بالرسائل الإنسانية والخيرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا