• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

فرقة أنغام الشرق للموسيقى العربية والصوفية تحيي رمضان في أبوظبي

الموسيقى الروحية.. إحساس منضبط بتجليات الإيمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 يوليو 2014

محمود عبدالله (أبوظبي)

كانت ليلة استثنائية تلك التي أحيتها «فرقة أنغام الشرق للموسيقى العربية والصوفية» على خشبة مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج، مؤخرا، بحضور جمهور رمضاني احتشد بالمئات لمشاهدة هذه الفرقة العريقة التي تأسست عام 2012 على يد عازفة وأستاذة العود الشهيرة شيرين تهامي، وعازف القانون بسّام عبد الستّار، وتضم الفرقة نخبة من العازفين والمؤدين المحترفين نظريا وعمليا الذين يعتبرون اليوم بعد نجاحات متنوعة روادا وسفراء للأغنية الشرقية، والصوفية تحديدا، والإنشاد الديني العربي الذي ينسجم تماما مع مناخات وعبق وفضائل شهر رمضان المبارك، حيث سحر آلات التخت الشرقي، وأنغامها العذبة التي لاقت استحسانا من الجمهور الذي غلب عليه حضور الأسر والعائلات من مواطنين ومقيمين.

استضاف الفرقة «المهرجان الرمضاني التاسع» الذي ينظمه نادي تراث الإمارات، وهو حدث ثقافي وتقليد سنوي يقام تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات.

الفرقة بشكل عام يعرفها جمهور أبوظبي، من خلال مشاركات وأمسيات واحتفاليات عديدة لها هنا في العاصمة أبوظبي، وكان آخرها مشاركتها في حفل جائزة الشيخ زايد للكتاب، ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب، مطلع العام الجاري.

وفي حديث خاص لـ«الاتحاد» مع مؤسسة الفرقة شيرين تهامي الحائزة شهادة عليا في الإعلام، قسم إخراج من جامعة القاهرة، قدّمت نفسها للقراء فقالت: أنا أول فتاة تخرجت كصوليست من «بيت العود العربي» بالقاهرة، وعملت مجتهدة لسنوات في فرقة البيارق، حتى أصبحت أستاذة للعود منذ عام 2002، وحاليا أعمل أستاذة للعود في بيت العود في أبوظبي، أما أسلوبي في العزف فيجمع بين المدرسة العراقية والتركية من جهة والتي تتميز بالتقنية العالية في الأداء، وبين المدرسة المصرية من جهة أخرى والتي تتميز بالاحساس العالي المنضبط والنغم الشرقي الأصيل لتنتج لنا أسلوبا جديدا وحديثا، قادر على إعطاء العازف العربي صفة العالمية.

وأضافت: شاركت في أكثر من ثلاثين مهرجانا موسيقيا عربيا وعربيا منها على سبيل المثال: معهد العالم العربي بباريس، قرطاج الدولي بتونس، أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية، المرأة الأول للعود بابوظبي، الدولي الأول للعود في ماليزيا.

ختمت تهامي حديثها بالاشادة بجمهور أبوظبي، وحضوره المكثف ذواقا للفن والانشاد الديني الهادف، معبرة عن سعادة بالغة بهذا الاحتفاء النوعي الذي لقيته خلال الحفل الذي يسجل علامة فارقة في تاريخ الفرقة التي تسعى للمحافظة على أصول ومفردات الأغنية الشرقية الجادة الهادفة وإحياء الغناء الصوفي والتراثي ضمن منهجية تحفظ لشخصية الموسيقى الشرقية هويتها وجمالها.

كان لافتا في حفل الفرقة في أبوظبي، الحضور القوي لمؤدية الفرقة الأولى ماري رضوان التي قدمت بصوتها الشجي العذب مجموعة من الأغنيات الصوفية منها: عليك سلام الله ألحان محمد الكحلاوي، قلبك حنين يا نبي ألحان وليد سعد، عليك صلاة الله وسلامه ألحان الموسيقار فريد الأطرش، بالإضافة إلى ترديد مجموعة من الأناشيد والموشحات الدينية ذات الصبغة الصوفية بما يتناسب مع طابع شهر رمضان بما يحفل به من فضائل ومعان روحية، وقد صاغت رضوان تلك الأغاني بصوتها العذب الشجي وطبعته بشخصيتها، إلى جانب الغناء الجماعي الكورالي، حيث سهرت أبوظبي على أنغام بديعة روحانية أضفت الكثير على المهرجان والشارع الثقافي الظبياني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا