• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

المواجهة الثانية في دور الثمانية لـ «كوبا أميركا»

بيرو وبوليفيا.. موقعة «الأعذار مرفوضة» الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

تيموكو (د ب أ، أ ف ب)

تتواصل منافسات دور الثمانية من بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أميركا) المقامة حالياً في تشيلي، الليلة بالمواجهة التي تجمع بين منتخبي بيرو وبوليفيا، اللذين كانا خارج إطار الترشيحات للوصول إلى مرحلة متقدمة في البطولة. وتشهد البطولة الحالية مشاركة نجوم بارزين أمثال الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي ديفيد لويز والتشيلي أليكسيس سانشيز والأوروجوياني إدينسون كافاني، ولكن ملعب «جيرمان بيكر» الذي يحتضن مباراة الليلة بمدينة تيموكو لن يشهد العديد من النجوم أصحاب الجماهيرية العالمية.

ويعد اللاعبون البيروفيون المخضرمون أمثال كلاوديو بيتزارو وجيفرسون فارفان وباولو جيريرو، الذين يلعبون كمحترفين في الدوري الألماني «بوندسليجا»، هم الوحيدون المعروفون على الساحة الدولية بين المشاركين في مباراة الليلة. ويلعب أغلب عناصر منتخب بيرو في الدوري المحلي، وتتشابه الحال بالنسبة لمنتخب بوليفيا. ولكن وجود المواهب الهجومية يجعل الترشيحات تصب بشكل أكبر لمصلحة بيرو.

وقال ريكاردو جاريسا المدير الفني لمنتخب بيرو «نتقبل اعتبارنا المرشحين الأوفر حظاً للفوز، ولكننا بحاجة للنظر إلى الأمر بشكل مختلف، لا بد وأن كلا الفريقين قدم شيئاً للوصول إلى هذه المرحلة». ويتوقع أن يتأثر اللاعبون سلبياً بالطقس البارد في مدينة تيموكو الواقعة جنوب تشيلي، في ذروة فصل الشتاء، ولكن الفريقين رفعا شعار «الأعذار مرفوضة». وقال روبرتو بيدريل مهاجم بوليفيا «الأحوال الجوية سيعيشها كل من الفريقين، لذلك سنتعامل مع الأمور كما ينبغي، سنخوض المواجهة بشجاعة وثقة في قدراتنا».

وكانت الجولة الثانية من منافسات دور المجموعات مفتاح تأهل بوليفيا إلى الدور ربع النهائي بعد تحقيقها فوزها الأول في البطولة منذ 18 عاماً وجاء على حساب الإكوادور 3 - 2 في مباراة أنهت خلالها الشوط الأول متقدمة بثلاثية نظيفة، وذلك بعد أن تعادلت مع المكسيك (صفر - صفر) في الجولة الأولى قبل أن تذهلها تشيلي المضيفة في الجولة الأخيرة بخماسية نظيفة. «تلك المباراة لا تعكس الواقع، نحن لم نكن المنتخب الذي نعرفه»، هذا ما أكده لاعب وسط بوليفيا ونادي أوهيجينز التشيلي داميان ليتسيو عن الخسارة القاسية أمام أصحاب الأرض، مضيفاً: «قدمنا مباراة سيئة جداً ضد تشيلي ونحن نعلم بأنه بإمكاننا أن نلعب بشكل أفضل».

ويأمل المنتخب البوليفي بقيادة حارسه السابق ماوريسيو سوريا، أن يستغل البطولة القارية لكي يعود تدريجياً إلى الساحة بعد أن تراجع كثيراً منذ مشاركته الأخيرة في كأس العالم قبل 21 عاماً (مونديال الولايات المتحدة عام 1994)، إذ يحتل حالياً المركز الثامن والتسعين في التصنيف العالمي ولا يضم في صفوفه سوى حفنة من اللاعبين المحترفين خارج البلاد، أبرزهم الشاب سيباستيان جامارا (18 عاماً) الذي يدافع عن ألوان ميلان الإيطالي.«نخوض الدور ربع النهائي بكثير من التواضع، لكن حلمنا كبير، هذه البطولة مهمة جداً لنا ولبلادنا»، هذا ما قاله لاعب وسط بوليفيا ريكاردو بيدرييل المحترف في ميرسين ايدمانيوردو التركي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا