• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

20 ضربة جوية للتحالف تدك أهدافاً واسعة لـ«داعش» قرب 8 مدن عراقية

وصول مئات الجنود لقاعدة مخمور لبدء معركة تحرير الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 فبراير 2016

عواصم (الاتحاد، وكالات) باشرت القطعات العسكرية العراقية لتحرير نينوى بالتحرك إلى قواطع المسؤولية قرب الموصل، حيث وصلت طلائع لواءين ضمن الفرقة 15 إلى قضاء مخمور بمحافظة نينوى، مع صدور قرار بإشراك اللواء 91 المتواجد حالياً في منطقة خازر ضمن عمليات التحرير. وأعلنت قناة «العراقية» الحكومية في خبر عاجل أن «القطعات العسكرية لتحرير نينوى باشرت بالتحرك إلى قواطع المسؤولية قرب الموصل، مبينة أن الفرقة 15 وصلت إلى مخمور وستصل كافة القطعات خلال الأيام المقبلة استعداداً لمعركة تحرير كبرى مدن نينوى. وشاهد مراسلون صحفيون في قاعدة مخمور على بعد نحو 70 كلم جنوب شرق الموصل، نحو 700 جندي من الفرقة 15 يصلون إلى القاعدة في وقت متأخر أمس الأول. كما وصل مزيد من الجنود إلى القاعدة أمس، بحسب ما أفاد ضابط مشارك في القيادة الأمنية المكلفة استعادة محافظة نينوى وكبرى مدنها الموصل، من أيدي تنظيم «داعش» الإرهابي. وذكر ضباط عراقيون أن خطة تحرير الموصل هي زيادة عديد القوات الاتحادية في مخمور إلى 4500 جندي. واستعادت القوات الحكومية مدينة الرمادي خلال الأسابيع الماضية، ويتوقع أن تتركز جهود لاستعادة مزيد من الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم المتطرف، على الموصل التي تعتبر المعقل الرئيسي للتنظيم في العراق. وسيتم الهجوم بدعم من الغارات الجوية التي تشنها طائرات التحالف بمشاركة مختلف وحدات القوات العراقية. وأقام الجيش العراقي محطة إذاعية باسم «الصندوق» في قاعدة مخمور لاطلاع السكان على التطورات العسكرية في المنطقة. وقال العريف سالم محمود المكلف إدارة الإذاعة إن المحطة هي وسيلة للاتصال بسكان نينوى و«بث صوت الجيش»، مشيراً إلى أنها تهدف إلى طمأنة السكان وإخبارهم أنه سيتم تحريرهم من «داعش». في الأثناء، أفاد مصدر أمني بقوات البيشمركة أمس، بمقتل وإصابة 15 مدنياً أثناء محاولتهم الهروب من مناطق يسيطر عليها «داعش» صوب مناطق البيشمركة شمال غرب مدينة كركوك. وقال المصدر إن امرأة قتلت وأصيب مدنيان اثنان بانفجار عبوة ناسفة في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم المتشدد قرب قرية الحمدانية في قضاء الدبس شمال غرب كركوك، أثناء محاولتهم الهرب باتجاه القضاء حيث تنتشر قوات كردية. وأضاف أن طفلاً قتل وأصيب 11 آخرون كانوا هاربين من عناصر «داعش» صوب مناطق البيشمركة بالقرب من قضاء مخمور شمال غرب كركوك. وفي تطور مواز، أعلن شلال عبدول قائمقام قضاء الطوز أمس، اختطاف 3 من لواء حماية الرئيس العراقي فؤاد معصوم و3 من سائقي الشاحنات جميعهم من الأكراد. وقال عبدول إن مسلحين يعتقد ارتباطهم بعصائب ما يسمى «أهل الحق» و«بدر» ضمن مليشيا «الحشد الشعبي» اختطفوا عصر أمس ضابطاً واثنين من أفراد حماية رئيس الجمهورية أثناء توجههم إلى بغداد، كما اختطفوا 3 من سائقي الشاحنات. وأوضح أن اتصالات على أعلى مستوى تجري لتدارك الموضوع ومنع تفاقمه. وفي وقت سابق أمس، أكدت السلطات المحلية في قضاء الطوز على مسافة 170 كلم شمال بغداد، مقتل كرديين اثنين كما اغتيل موظف تركماني وأصيب 3 آخرون. على صعيد آخر، أعلنت قوة المهام المشتركة المسؤولة عن عمليات التحالف الدولي المناهض لـ«داعش» أن مقاتلات وطائرات هجومية وأخرى تعمل عن بعد نفذت 20 ضربة مستهدفة مواقع التنظيم الإرهابي في مناطق الموصل والرمادي وسنجار والحبانية تلعفر والسلطان عبد الله والكسك والقيارة، مسفرة عن تدمير مواقع قتالية ومدفع آلي ومنشأتين للعبوات الناسفة بدائية الصنع ومستودع للأسلحة ومخزن للإمدادات إضافة إلى مركبات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا