• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

كتالونيا مع «ليو» ومدريد لا تريده على عرش المونديال

«آس»: كروس وخضيره يرفعان رأس جماهير «الملكي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 يوليو 2014

بدأ الجدل يحتدم بين أنصار الريال والبارسا بشأن المنتخب الذي يقفون خلفه في النهائي المرتقب بين الأرجنتين وألمانيا، والذي يُقام الأحد المقبل باستاد ماركانا الشهير، وعلى الرغم من الخروج المبكر لمعشوق جماهير الريال ونجمهم الأول كريستانو رونالدو بعد وداع المنتخب البرتغالي من الدور الأول، فإن أنصار الفريق الملكي وجدوا ضالتهم في ثنائي ألمانيا توني كروس وسامي خضيرة، حيث يقترب الأول من الانتقال رسمياً إلى صفوف الريال عقب نهاية المونديال، فيما يدافع الثاني عن ألوان الفريق منذ سنوات.

وقالت الصحيفة الإسبانية المقربة من النادي الملكي في رصدها لحظوظ ثنائي الريال في التتويج بالمونديال: «بعد أن فازت ألمانيا على البرازيل بسباعية مقابل هدف، انفجرت براكين الفرح في ألمانيا وهذا أمر متوقع، وفي الوقت ذاته كانت الفرحة كبيرة في مدريد، حيث جمهور الريال الذي شعر بالفخر لأن عناصر الملكي كان لها حضور مؤثر في المباراة، فقد سجل خضيرة هدفاً، وسيطر على منطقة منتصف الملعب، وفي الوقت ذاته كان توني كروس الذي يستكمل إجراءات الانتقال إلى الريال عقب المونديال نجماً للمباراة، فقد حصل على لقب أفضل لاعب في المباراة، وسجل ثنائية تاريخية، وصنع هدفاً».

وبعيداً عن سعادة جماهير الريال بالأداء الجيد لكروس وخضيرة فقد كان هناك سبب آخر يدعو إلى الشعور بالارتياح، وهو ارتفاع درجة التناغم بين النجمين، مما يؤهلهما إلى الإبداع معاً في صفوف الفريق الملكي مستقبلاً.

وأظهرت الصحف الكتالونية دعمها بصورة واضحة للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وهذا أمر متوقع فهو على أعتاب الحصول على لقب مونديالي سيكون مبعث فخر لجماهير البارسا، كما أن صحافة كتالونيا تشتهر بتناولها للمونديال أو أمم أمم أوروبا أو أي حدث كروي آخر من زاوية «كتالونية برشلونية» خالصة، فقد كانت تغطياتها في مونديال 2010 الذي ابتسم لإسبانيا بعناوين تمجد في الأداء الفني لعناصر البارسا داخل صفوف المنتخب الإسباني، ولم تتردد في حينه في القول إن نجوم برشلونة هم الذين صنعوا مجد إسبانيا. وجديد صحيفة «سبورت» الكتالونية أنها طرحت سؤالاً مهماً في تقرير لها عن ميول جماهير البارسا والريال لنهائي المونديال، حيث أشارت إلى أن جمهور البارسا يقف مع ميسي قلباً وقالباً، ولكن لماذا لا يقف جمهور الريال مع أنخيل دي ماريا نجم التانجو أيضاً؟، ويبدو أن السؤال سيظل بلا إجابة مقنعة، سوى أن أنصار النادي الملكي ربما لا يرتبطون بالنجم المتألق «المصاب» أنخيل دي ماريا، مثل ارتباط عشاق البارسا بميسي، أو مثل حب جمهور الريال للنجم البرتغالي رونالدو. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا