• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن الحظ السيئ أصبح الصديق الدائم لهولندا

كرول: إنها اللعنة يا «طواحين»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 يوليو 2014

أكد المدرب الهولندي رود كرول نجم منتخب «الطواحين» السابق في مونديالي 1974 و1982 أن الحظ السيئ لا يزال مصاحباً المنتخب الهولندي في بطولة كأس العالم، على الرغم من المستويات الرائعة التي يقدمها الفريق، وأن الخسارة أمام الأرجنتين في الدور نصف النهائي للبطولة قضت على أحلام الهولنديين، الذين كانوا يعتقدون أن كل الأمور تسير لمصحتهم في البطولة، وأن الوقت قد حان لكسر حاجز النحس الذي كان يعاندهم في السابق، وأن الأمر أشبه بـ «لعنة» ما تمنع «الطواحين» من الوصول إلى «الخاتمة السعيدة» والتتويج باللقب.

وقال إن المدرب فان جال كان يفترض به أن يقوم بما فعله أمام كوستاريكا قبل ضربات الجزاء الترجيحية، عندما قام باستبدال الحارس الأساسي، والزج بالحارس الاحتياطي كرول، خصوصاً أن الحارس الأساسي تحمل الضغوط الكبيرة طوال المباراة، والدليل أن لاعبي كوستاريكا فقدوا تركيزهم وتأثروا نفسياً عندما شاهدوا حارساً جديداً يقف أمامهم فقط للتصدي لركلات الجزاء الترجيحية.

وأشار كرول إلى أنه في السابق وصل الفريق إلى المباراة النهائية عامي 1974 و1978، ولكن سوء حظه أنه واجه منتخبي الدولتين المضيفتين، ومن الصعب الفوز في المباراة النهائية على أصحاب الأرض، ولكنه أكد أن الفرصة كانت أفضل في البطولة التي أقيمت قبل 4 سنوات في جنوب أفريقيا، ولكن الفريق أضاع كل الفرص ليمهد لإسبانيا التتويج باللقب للمرة الأولى في تاريخها. وعن الفرق بين جيله كلاعب في مونديالي 1974 و1978 والجيل الحالي، قال كرول أنه من الصعب المقارنة بين الجيلين، حيث إن الفريق الرائع في السبعينات تحت قيادة المدرب الراحل رينوس ميشلز كان فريداً ويضم نوعية متميزة من اللاعبين، كما كانوا يطبقون الخطط التي يضعها المدرب على أكمل وجه، إضافة إلى الروح العالية التي كانت تميز اللاعبين، ولكنه أشاد بالجيل الحالي الذي يضم لاعبين جيدين، أمثال روبن وشنايدر وفان بيرسي، والدليل الوصول إلى الدور نصف النهائي للبطولة الحالية، بغض النظر عن الخسارة بضربات الجزاء الترجيحية في هذا الدور، ولكن جيل السبعينيات لا يقارن بأي فريق. (ريو دي جانيرو - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا