• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

22 قتيلاً و68 جريحاً بأعمال عنف وتفجيرات في بغداد والموصل وطوزخورماتو

مقتل والي الأنبار في تنظيم «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

هدى جاسم، وكالات (بغداد) - أعلنت السلطات العراقية أمس أن الحملة العسكرية لإعادة الأمن لمحافظة الأنبار تمكنت من قتل والي الأنبار في تنظيم «داعش». وصرح مصدر عسكري في قيادة عمليات الأنبار بأن اشتباكات عنيفة اندلعت ليل الأحد-الاثنين في جزيرة الخالدية شرق الرمادي. وأضاف أن الاشتباكات استمرت حتى فجر أمس، وأن قوة عسكرية تمكنت من اقتحام الجزيرة وقتلت والي الأنبار في تنظيم داعش، المدعو إسماعيل لطيف، وكبدت مسلحي التنظيم خسائر كبيرة. وتشهد محافظة الأنبار منذ 21 ديسمبر الماضي عملية عسكرية واسعة النطاق ضد تنظيم «داعش» امتدت حتى حدود الأردن وسوريا. ويشارك في الحملة مشاة الجيش العراقي مدعومين بسلاح الطيران، ومسلحين من العشائر.

وقالت مصادر حكومية إن حصيلة اشتباكات أمس الأول في الرمادي هي سقوط 29 شخصا بين قتيل وجريح. وقالت رئيسة لجنة الصحة في مجلس الأنبار أسماء أسامة إن الحصيلة الرسمية هي مقتل 7 من عناصر الشرطة و3 من مسلحي العشائر «الصحوات»، وإصابة 19 من الصحوات والشرطة. ولم تكشف أسماء عن عدد قتلى المسلحين لأنها لا يتم نقل جثثهم للمستشفيات الحكومية.

على صعيد العمليات الميدانية قال مصدر بشرطة الأنبار إن المعارك لا تزال دائرة في الرمادي. وأشار إلى أن مسلحي العشائر والشرطة والجيش يتقدمون بشكل متسارع في المدينة وأطرافها وأن أغلب مناطقها أصبحت تحت سيطرة القوات الحكومية. وأكد أن المسلحين المرتبطين بتنظيم «داعش» تكبدوا خسائر فادحة لا يمكن إحصاؤها الآن لاستمرار المعارك التي وصلت إلى معاقلهم.

في الوقت نفسه، أكدت مصادر مسؤولة أمس أن حشوداً من القوات العراقية مدججة بالأسلحة الثقيلة مستمرة في التدفق على أطراف الفلوجة تمهيدا لاقتحامها. وقال مسؤول محلي إن «قوات الجيش الصباح تحشد قواها منذ ساعات لاقتحام المدينة التي استولى عليها عناصر داعش منذ 20 يوما». وأضاف أن «الحشود تتجمع في بلدات محيطة بالفلوجة ووقع إطلاق نار قبل ساعات بين الجيش ومسلحين في منطقة الأزرقية بأطراف المدينة».

وتشهد بغداد بالتزامن مع الأحداث العسكرية في الأنبار تفجيرات انتقامية متصاعدة، خاصة بعد دعوة تنظيم «داعش» أنصاره مؤخراً للزحف نحو بغداد والبصرة. وقتل 18 شخصا وأصيب العشرات في انفجار 6 سيارات مفخخة بمناطق متفرقة من العاصمة العراقية أمس. وذكر عقيد في الشرطة أن «6 أشخاص قتلوا وأصيب 15 بجروح في انفجار سيارتين مفخختين بصورة متزامنة في منطقة الدورة، في جنوب بغداد».

وفي هجوم آخر، أفاد المصدر بأن «4 قتلوا وأصيب 12 في انفجار سيارة بتجمع لعمال البناء بمنطقة بغداد الجديدة، شرق بغداد». كما «قتل 4 أشخاص وأصيب 8 بجروح في انفجار سيارة قرب مديرية التسجيل العقاري بمنطقة البياع غرب بغداد». وقتل شخصان وأصيب 9 بانفجار مماثل داخل مرآب للسيارات مجاور لمجمع المحاكم في منطقة الحرية شمال بغداد. وفي هجوم آخر مماثل، قتل اثنان وأصيب 7 بحي البياع غرب بغداد، وفقا للمصدر. وكانت بغداد شهدت موجة تفجيرات السبت الماضي أسفرت عن مقتل 25 شخصا وإصابة أكثر من 70 بجروح. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا