• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

انتصارات مؤثرة لم تساعد أصحابها في حصد اللقب

5 مناسبات تنذر الألمان بخطر عدم الأمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 يوليو 2014

كان مدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف يعني ما يقوله بعد اكتساح بلاده لكرة القدم البرازيل المضيفة 7-1 في الدور نصف النهائي من مونديال 2014، بانه يتعين على منتخبه البقاء «متواضعا» برغم النصر الكبير. نظرة إلى النسخ السابقة تكشف عن خمس مناسبات لم تساعد فيها انتصارات مؤثرة أصحابها بإحراز اللقب لاحقاً.

1954

عرف نهائي 1954 بمعجزة برن، كان ساحرو المجر أبرز المرشحين لخطف اللقب بتأهلهم إلى النهائي من دون أي خسارة في 32 مباراة، ومن بينها انتصار رهيب على ألمانيا الغربية في الدور الأول برغم أن الخاسر لم يشرك كامل فريقه الأساسي.

لم يتوقع كثيرون أن يستعيد الألماني توازنه في النهائي، وكانت نتيجة ساحقة تظهر في الأفق لدى تقدم المجر 2-صفر في الدقائق العشر الأولى إذ افتتح الهداف التاريخي بوشكاش الأرقام، لكن الألمان بقيادة السجين السوفياتي السابق فريتس فالتر عصفوا بقوة وعادلوا بعدها بعشر دقائق، اكمل هلموت ران العودة الكبيرة بتسجيله هدف الفوز (3-2) قبل 6 دقائق على نهاية الوقت.

1958

لم يقترب السويديون من لقب كأس العالم إلى هذه الدرجة. استضافوا نسخة 1958 وضربوا بقوة في الدور الأول قبل أن يتخلصوا من الاتحاد السوفياتي في ربع النهائي، لكن مواجهة ألمانيا في نصف النهائي كانت مختلفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا