• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  12:29    محادثات استانا حول سوريا تقترب من التوصل الى "اعلان نهائي"        12:38    روسيا تقول إن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيفاقم وضع البلاد         12:39     أسعار النفط ترتفع بفضل هبوط الدولار وخفض الإنتاج         12:52     جولدمان ساكس يرفع دعوى مضادة بمليار دولار على رجل أعمال اندونيسي         01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا     

«الشارقة للتطوير» يختتم برنامجه الابتكاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

الشارقة (الاتحاد)

اختتم منتدى الشارقة للتطوير أمس الأول حزمة برامجه التي نظمها ضمن برنامجه في منهجية التطوير الابتكاري (إنوفاتيه)، بعد أن حصد نجاحاً كبيراً وتفاعلاً من قبل المشاركين من مختلف الدوائر والهيئات الحكومية.

وتضمن البرنامج، طوال فترة انعقاده، ثلاثة برامج وفعاليتين (ألعاب)، وشارك حوالي 23 مشتركاً، إلى جانب عدد من المشاركين في برامج منفصلة.

واختتم البرنامج بورشة عمل، تناولت الإبداع والابتكار وسبل حل المشكلات، والتي قامت بتنظيمها مؤسسة إيتون للتدريب لمدة يوم واحد، وذلك بعد أن شمل البرنامج عدداً من المحاور، منها مدينة المستقبل بالمشاركة مع جامعة روتشستر للتكنولوجيا، وتعرف المشاركون على دور التكنولوجيا في بناء المدن الذكية وتأثيرها على دعم الابتكار وتطوير اقتصاديات المستقبل.

نفذ المحور الثاني ثقافة الابتكار والإبداع بالتعاون مع شركة أنوفيشن 360، وهدف إلى التعريف بالاتجاهات المعاصرة في تمكين الإبداع وآليات التفكير، والمحور الثالث الإبداع وسبل حل المشكلات، تم بالتعاون مع مؤسسة أيتون، وتعرفوا إلى آليات التطبيقات المبتكرة ومواجهة المشكلات وتحويلها إلى أفكار مبتكرة، والمحور الرابع خصص لورشة عمل في إدارة عملية الابتكار بالتعاون مع تارجت سيم، والمحور الخامس خصص عن ورشة عمل عن المفكر المصمم لشركة بز أبيليتي.

وقال جاسم محمد البلوشي، رئيس مجلس إدارة منتدى الشارقة للتطوير «إن اختتام برنامج انوفاتيه يأتي تكريسا لسياسات المنتدى ورؤيتها نحو الابتكار، وتعزيز قدرة المشاركين على صناعة وتطوير الأفكار الجديدة حول أساليب ومنهجيات العمل والخدمات والمنتجات والقضايا التشغيلية الأخرى المتعلقة بالأداء المؤسسي أو الفردي أو القضايا الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وغيرها من الأمور الحياتية، وذلك من خلال التبني المستنير للوسائل والأدوات الحديثة التي تسهم إيجابا في تهيئة البيئة الملائمة للتفكير الابتكاري الطموح.

وأشار إلى أن البرنامج، ومن خلال بيوت الخبرة التي شاركت في طرح محاوره، عزز تلك الأفكار الطموحة، ومثل خطوة فعلية ومنهجاً متكاملاً للطموحين من الذكور والإناث الراغبين في الانطلاق نحو استراتيجيات الابتكار في نواحي أعمالهم ووظائفهم والارتقاء ببيئة أعمالهم نحو رؤية الدولة ونهج قيادتها في الابتكار والتطور ومحاكاة التجارب والنماذج الحديثة في هذا المجال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا