• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد أن الآثار لا يمحوها شيء

روبرتو كارلوس: شاهدت الذل في الـ «السبعة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 يوليو 2014

قال روبرتو كارلوس الظهير الأيسر السابق للمنتخب البرازيلي، والمتوج بلقب كأس العالم عام 2002 إنه لم يسبق أن عاش الموقف الذي شاهده بسقوط المنتخب البرازيلي أمام ألمانيا بسباعية في الدور نصف النهائي يوم الثلاثاء الماضي، ولم يكن يتوقع أبداً أن يأتي اليوم الذي يشاهد فيه قميص منتخب بلاده يتعرض لإذلال كهذا، وأضاف أنه موقف محزن ولكنها كرة القدم، وأنه يفضل الاحتفاظ بمشاعر الحزن في داخله، ولكنه أمام الكاميرات يقول إن الفريق قام بما في وسعه ولكن خانه الحظ. وأكد روبرتو كارلوس أنه لا يوجد شيء يمكن أن يمحو آثار هذه الهزيمة القاسية، ولا خسارة اللقب على الأرض البرازيلية، حيث إنه بالنسبة لمنتخب في حجم البرازيل فإن المركز الثاني والثالث مثل الأخير. وعن تفوق الكرة الأوروبية على نظيرتها في أميركا الجنوبية قال إن هذا الأمر ليس صحيحاً، والكرة في أميركا الجنوبية لم تتأخر، وأنه قبل سنوات قليلة كانت الأحاديث تدور أن الكرة الأوروبية، يجب أن تتقدم بعد أن أصبحت الكرة اللاتينية في المقدمة، وخسارة مثل هذه لا يجب أن تغير الآراء والمفاهيم. وأشار إلى أن المنتخبات اللاتينية عندما تلعب في أوروبا أيضاً فإنها تكون منافسة ولا تتأثر كثيراً، مضيفاً أن المنتخب الألماني فريق قوي ويملك مجموعة متميزة من اللاعبين، ويتمركزون بشكل جيد، وفي الوقت الحالي لم تعد هناك فرق صغيرة، والجميع أصبحوا على مسافات متقاربة، والدليل المستويات التي قدمتها منتخبات كوستاريكا والمكسيك وكولومبيا والولايات المتحدة.

(ريو دي جاتيرو - الاتحاد)

رونالدينهو: الألمان تقمصوا شخصية البرازيل

أكد النجم البرازيلي رونالدينهو أنه حزين للغاية، بسبب الخسارة التاريخية التي تعرض لها منتخب بلاده أمام ألمانيا في الدور نصف النهائي للمونديال، كما أنه متفاجئ ومبهور بالطريقة التي تطورت فيها كرة القدم الألمانية خلال السنوات الماضية، والذي تقمص شخصية البرازيل، وأصبح يلعب بطريقة تشابه طريقة لعب المنتخب البرازيلي في أفضل أيامه. وقال إن كل المنتخبات تشهد فترات صعود وهبوط باستثناء المنتخب الألماني، والذي يحافظ على تطوره منذ عشر سنوات، ولا يتراجع مستوى كرة القدم هناك، كما أنهم يبهرون العالم بشكل دائم، من خلال الطريقة التي يعملون بها، من أجل تطوير كرة القدم في بلادهم. وأضاف أنه حزين للغاية بعد الهزيمة المذلة التي تعرض لها المنتخب البرازيلي، والتي ألقت بآثارها على الشعب البرازيلي، من الصعيد العاطفي، فقد كانت الخسارة صعبة على مختلف الأصعدة، مشيراً إلى أن الخسارة واردة في كرة القدم، وتحدث في كل الظروف، ولكن خسارة كهذه تعتبر مكلفة للغاية وفاجأت الجميع. وعن مباراة المركز الثالث والتي ستقام غداً بين المنتخبين البرازيلي والهولندي، قال رونالدينهو إنه الوقت لتحفيز اللاعبين ورفع روحهم المعنوية قبل مباراة الغد، فهي المباراة الأخيرة للفريق، وهم مطالبون بتقديم أداء أفضل على أرض الملعب من أجل ختام مثالي لمشاركتهم في البطولة ومحو بعض الآثار السلبية المترتبة من الخسارة القاسية التي تعرضوا لها في الدور نصف النهائي، وطالب رونالدينهو اللاعبين بتقديم مباراة قوية، من أجل مصالحة الجماهير الحزينة. (ريو دي جانيرو - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا