• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شراع الخليج في المركز الثاني

شرطة العاصمة تقبض على لقب «بطولة الاتحاد للطيران الخيرية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 يوليو 2014

توج فريق شرطة العاصمة للكرة بلقب بطولة الاتحاد للطيران الرمضانية الخيرية الرابعة لسباعيات الكرة، التي نظمتها اللجنة الرياضية بالشركة، بالتعاون مع بنك أبوظبي الوطني ونادي العين، وفندق نوفتيل وشركة كانون ونظارات دبي، وبمشاركة 20 فريقا.

وفاز فريق الشرطة في المباراة النهائية على فريق شركة شراع الخليج الهندسية بركلات الجزاء الترجيحية 4/3 بعدما انتهى الزمن الرسمي بالتعادل بهدف لكل فريق، بعد قوية من مثيرة، تقدم فيها شراع الخليج بهدف جميل، إلا أن فريق شرطة العاصمة أدرك التعادل في آخر دقائق المباراة بعدما أهدر هجوم شراع الخليج العديد من الفرص للفردية، مما أتاح الفرصة للعاصمة العودة للمباراة وبلوغ ركلات الترجيح التي كفلت للفريق كأس البطولة الذهبي والميداليات.

وحل فريق شركة الحفر الوطنية في المركز الثالث ونال البرونزية بعد تفوقه على فريق شرطة الغربية 3/1. وفي ختام البطولة تسلم فهد العامري قائد فريق شرطة العاصمة الكأس الذهبية وشيك بمبلغ 100 ألف درهم، واستحق فريق شركة شراع الخليج الهندسية الميداليات الفضية ومبلغ 50 ألف درهم، ونال ميداليات المركز الثالث البرونزية ومبلغ 25 ألف درهم فريق الحفر الوطنية، الذي يشارك في العديد من البطولات، كما شمل التكريم حارس مرمي فريق شركة الحفر الوطنية حسين دياب كأفضل حارس في البطولة وعبدالسلام صالح كأحسن لاعب وتقاسم لقب الهدافين ابراهيم فتحي من شراع الخليج وابراهيم فتحي «الحفر».

من ناحيته، هنأ خالد غيث المحيربي النائب الأول للرئيس للشؤون الحكومية وسياسات الطيران رئيس اللجنة الرياضية والاجتماعية بشركة الاتحاد للطيران، جميع الفرق المشاركة في البطولة على المستويات المتقدمة، التي شهدتها البطولة التي أفرزت الكثير من الايجابيات بفضل تفهم الجميع لأهداف البطولة التي تتزامن إقامتها مع ليالي الشهر الفضيل، والتي جاءت مبارياتها في إطار الروح الرياضية والتنافس الشريف بفضل تعاون الجميع الذين ساهموا في دعم ريع المساهمات الخيرية التي تقام من أجلها البطولة.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا