• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

برع في تقدم الأطعمة الشعبية لمحبيها

محمد هلال.. من الطيران إلى تجارة العطور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

ينظر الشاب الإماراتي محمد هلال الحزامي إلى الشهر الفضيل على أنه فرصة للتراحم وتجديد النشاط، واللافت أنه تخلى عن مهنته كـ «طيار» وأسس مشروعا صغيراً لبيع العطور، وبجهد وإصرار انتقلت هذا النشاط البسيط تحت مسمى «هند العود» إلى مجموعة تجارية وسلسلة مشاريع ناجحة إذ شق طريقه نحو النجاح ورسم سبل التميز بطريقة فريدة ومتجددة، وحقق حلمه الكبير الذي راوده منذ صغره، حيث بدأ العمل بطيران الإمارات، لكنه عاد إلى حلم طفولته فعمل في مجال العطور.

ويؤمن هلال الذي حقق اليوم نجاحا في مجال تجارة العطور بأن الجد هو الفارق في تحقيق النتائج المميزة، لذا فهو لم يتخلَ عن هذه الروح خلال الشهر الكريم، حيث يرسم خطة عمل يومية، ويحقق أهدافها لكنه يعمل على التوفيق بين العبادة والعمل والواجبات الأسرية خلال شهر رمضان المبارك.

جلسات أسرية

عن طقوسه خلال شهر رمضان المبارك يقول هلال: إن روح الشهر الفضيل وما تتطلبه من تحليق في الفضاء العائلي تتيح له فرصة قضاء أوقات أطول مع أسرته وأقاربه، مؤكدا أن نظام حياته وعمله متغير بما يتناسب مع متطلبات رمضان، مشيراً إلى أنه بعد تناول طعام الإفطار والصلاة يذهب إلى عمله مباشرة، مؤكداً أن رمضان شهر عمل ونشاط على كل الصعد وليس للراحة والاستسلام للنوم.

ولا يقتصر نشاط محمد هلال على تجارة العطور والبخور، بل أيضاً على تقديم الأطعمة الشعبية كالهريس والثريد من خلال المطاعم التي يمتلكها إذ يتزايد الطلب على مثل هذه الأطعمة في طوال شهر رمضان، ولا يتواني هلال في تقديم النصائح للاستخدام الأفضل للعطور والبخور ودهن العود للعملاء خلال شهر رمضان يتأثر إذ يوضح لهم كيفية استعمالها ويرشدهم إلى ضرورة تعطير كل المقتنيات مرة واحدة بعد غسلها لضمان استدامة رائحتها، ويرى هلال أن العقبات التي تعترض الإنسان في بداية حياته تدفعه لتحقيق التميز والإبداع ويوضح أن سرعة التقدم الهائل في المجالات كافة داخل الدولة أسهم في نجاحه وساعده على تحقيق طموحاته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا