• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكد أننا نحتاج إلى 200 عام لتحقيق التطور المنشود

خالد إسماعيل: الزيادة «مجاملة» انتخابية!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

أكد خالد إسماعيل لاعب منتخبنا الوطني ونادي النصر السابق أن الكرة الآسيوية تحتاج إلى ما يقل عن 200 عام حتى تصل للتطور المنشود في ظل عدم اهتمام دول كثيرة في القارة باللعبة ومجتمعاتها تفضل لعبات أخرى مثل الكريكيت أو الهوكي أو غيرها، ولفت إلى أن الحديث عن فتح باب المشاركة في كأس آسيا لـ24 منتخبا في ظل وجود قارة أكثر من نصف أعضائها لا يمارسون الكرة كما نعرفها يعتبر أمراً غريباً. وقال: «قرار زيادة عدد منتخبات بطولة آسيا مجاملة انتخابية وتسديد فواتير انتخابية من الشيخ سلمان، وهذا الأمر لا يقلل من قيمة وحجم ما يبذله الرجل من عمل، ولكنه أيضا في نفس الوقت يعتبر شيئا طبيعيا متبعا في العديد من الاتحادات القارية، وضريبة لا بد منها».

وأوضح مهاجم الأبيض السابق أن تطور الكرة الآسيوية لا يتم بزيادة منتخبات كأس آسيا دون العمل مع الدول نفسها على مشاريع تطوير والاهتمام بالناشئين وتطوير المسابقات وغيرها من العوامل التي تضمن نهوض اللعبة بالشكل المطلوب.

ولفت إلى أن القاطرة التي تجر اللعبة في آسيا وتجعل لها قيمة وشكلا مقارنة بباقي قارات العالم هي اليابان وكوريا وأستراليا، بالإضافة لدول غرب آسيا، وتحديداً دول الخليج، التي تلقى فيها اللعبة اهتماماً كبيراً للغاية أكبر مما هو موجود في دولة بحجم الصين.

وقال: «من الأولى أن يوظف الاتحاد الآسيوي جهوده في تطوير اللعبة بشكل أكبر في غرب القارة، لأنها الدول ذات الشغف الكبير بكرة القدم، لأنه لا يقدر على تغيير فكر وثقافة سائدة في مجتمعات وسط وجنوب آسيا وفي منطقة الآسيان في دول لا تعرف شيئا عن كرة القدم ولا تمارسها».

وتوقع خالد إسماعيل أن تضعف بطولة كأس آسيا حال تم السماح بزيادة المنتخبات الآسيوية دون دراسة، حيث إنها قد تسمح بتأهل دول مثل بوتان أو ميانمار والهند ولاوس والفلبين وتايلاند، وقال: «كيف تتوقع أن تكون شكل بطولة تشارك فيها تلك الدول، وهل سيتابع أحد مباراة تجمع بين الفلبين واليابان مثلا»؟

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا