• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

كتبها أبو فاشا وأخرجها بابا شارو في 820 حلقة رمضان زمان

«ألف ليلة وليلة».. حكايات رمضانية إذاعية استمرت 26 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

سعيد ياسين (القاهرة)

«ألف ليلة وليلة».. دراما تراثية شهيرة كانت عبارة عن طقس رمضاني ثابت في الإذاعة المصرية منذ بداية الخمسينيات من القرن الماضي، حيث قدمت حكاياتها للمرة الأولى على يد الشاعر الراحل طاهر أبو فاشا الذي كتب منها أكثر من سبعمائة ليلة، وبعد وفاته تناوب على كتابتها عباس الأسواني وفراج إسماعيل حتى وصل مجموع ما قدمته الإذاعة إلى 820 ليلة.

وأخرج جميع الحلقات الإذاعي محمد محمود شعبان الذي اشتهر باسم «بابا شارو» وجسدت شخصية «شهرزاد» الفنانة زوزو نبيل، فيما لعب الممثل عبد الرحيم الزرقاني دور «شهريار»، وكانا أشهر صوتين إذاعيين في ذلك الوقت، وأكمل تجسيد شخصية «شهريار» بعد وفاة الزرقاني الفنان عمر الحريري.

وتمحورت القصة الرئيسية لحكايات «ألف ليلة وليلة» حول ملك يدعى «شهريار» صدم بشدة بعدما اكتشف خيانة زوجته له مع عبد يعمل لديه، ولأنه لم يحتمل الصدمة أعدم زوجته، ورأى أن جميع النساء مخطئات، وقرر أن يتزوج كل ليلة من فتاة من العذارى، وكان يقتل العروس مع طلوع الصباح قبل أن تأخذ الفرصة لتخونه، وبعد فترة لم يجد الوزير الذي كان مكلفاً بتوفير عروس للملك مزيداً من العذارى، وعندئذِ عرضت ابنته «شهرزاد» التي كانت معروفة بالفطنة والذكاء نفسها لتكون عروساً للملك، فوافق والدها على مضض خوفاً من أن تلقى المصير نفسه الذي لقيته زوجات الملك السابقات، وفي ليلة زواجهما خطرت لها فكرة تمثلت في أن تحكي حكاية للملك، ولكن لا تنهيها، حيث أثار هذا فضول الملك لسماع نهاية الحكاية، مما دفعه إلى تأجيل إعدامها للاستماع إلى نهاية الحكاية، وفي الليلة التالية عندما تنتهي من حكاية ما تبدأ بحكاية جديدة، تشوق الملك لسماع نهايتها هي الأخرى وهكذا، حتى أكملت لديه ألف ليلة وليلة.

صياح الديك

ويتردد أن الفضل في ظهور حكايات «ألف ليلة وليلة» يرجع لمدير الإذاعة الذي أهديت له في الخمسينيات من القرن الماضي نسخة من الكتاب التراثي الذي يحمل الاسم نفسه، فقرر تحويله لعمل مسموع بعد الاتفاق مع طاهر أبو فاشا، وأذيعت الحلقات على مدار 26 عاماً كان الجمهور ينتظر فيها يومياً جملة «بلغني أيها الملك السعيد» إيذاناً بوصول الأحلام، ويتذمر من صياح ديك يوقف الحكي، وكان اختيار صوت الديك باقتراح من أبو فاشا، وبلغ أجر أبو فاشا وقتها 5 جنيهات عن كل حلقة، وحرص أن يجمع حوار الحلقات بين الفصحى والعامية، وكانت في بعض الأحيان تقوم بعض الشخصيات الموجودة في حكايات «شهرزاد» بسرد قصص تحتوي على شخصيات وقصص أخرى بداخلها، مما ينتج نسيجاً مترابطاً من السرد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا