• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

11 مؤسسة إماراتية تقدم صورة عن الحراك الثقافي في الدولة

افتتاح المعرض الدولي للكتاب بالمغرب.. والإمارات ضيف شرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 فبراير 2016

الرباط (وام) افتتح سمو الأمير مولاي رشيد شقيق العاهل المغربي مساء أمس بالدار البيضاء الدورة الثانية والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب الذي يقام تحت رعاية جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية ويستمر حتى 21 فبراير الجاري ويحتفي بالإمارات «ضيف شرف» لهذه الدورة. حضر الافتتاح معالي محمد الأمين الصبيحي وزير الثقافة المغربي وعفراء الصابري وكيلة وزارة الثقافة وتنمية المعرفة وحكم هاشم الهاشمي وكيل الوزارة المساعد لشؤون الثقافة والفنون ومحمد عبو الوزير المنتدب في التجارة الخارجية المغربي والسيد سعيد مهير الكتبي القائم بالأعمال بالنيابة لسفارة الدولة لدى المملكة المغربية وأعضاء وفد وزارة الثقافة وتنمية المعرفة. واستقبلت عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع سمو الأمير مولاي رشيد الذي زار جناح الإمارات وقدمت له شروحات حول الجناح الذي تشارك فيه 11 مؤسسة ثقافية وفكرية وبحثية وعلمية إماراتية تقدم أبرز إبداعاتها الفكرية والعلمية والأدبية وتقدم صورة عن الحراك الثقافي والأدبي في الدولة. وقام سمو الأمير مولاي رشيد بجولة في جناح الإمارات وعبر عن إعجابه بالتجربة التنموية في الإمارات، وأشاد بالمستوى المميز للعلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية في كل المجالات وضمنها المجال الثقافي بفضل التوجيهات الحكيمة لقائدي البلدين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) وأخيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة. واطلع سمو الأمير مولاي رشيد على آخر الإنتاجات الفكرية والثقافية والعلمية لدور النشر العربية والعالمية حيث تشارك 45 دولة وأكثر من 650 مشاركاً من عالم النشر والصحافة والتوزيع ومن ضمنها جناح الإمارات وجناح جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وجناح معرض الشارقة للكتاب. وبهذه المناسبة عبر معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة عن عظيم اعتزازه باختيار الإمارات «ضيف شرف» المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء لما يمثله هذا الاختيار من تقدير عربي وعالمي لدور الإمارات في احتضان الإبداع وتحفيزه عربياً وعالمياً والاحتفاء بالمبدعين والنوابغ من أجل الكتاب والعلم والمعرفة. وقال معاليه إن هذا الاختيار يعكس مسؤولية كبرى تحتم علينا في الإمارات أن نظل على سعينا الدؤوب للارتقاء بآليات صناعة النشر والكتاب. وأشاد معاليه بالعلاقات الوطيدة التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية واعتبرها علاقات أخوة وتعاضد عميق يمتد ليشمل جميع مجالات التعاون والشراكة التي تبرز بينها الشراكة الثقافية ناصعة جلية، وقال إنها تعكس عمق التواصل والتلاقي بين مثقفي البلدين والجهات الثقافية الرسمية فيهما. ويشارك مفكرون ومبدعون وباحثون إماراتيون في الندوات واللقاءات الفكرية والثقافية التي تقام بمناسبة المعرض الدولي للنشر والكتاب وهم: الأديبة فتحية النمر عضو اتحاد كتاب وأدباء الإمارات والأديبة ريم الكمالي عضو اتحاد كتاب وأدباء الإمارات عضو جائزة العويس للإبداع بندوة الثقافة والعلوم بدبي في ندوة حول الرواية الإماراتية، كما تشارك الأديبة أسماء الزرعوني نائب رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات الأمين العام لملتقى الإمارات للإبداع الخليجي رئيس تحرير مجلة بيت السرد، والدكتور علي عبد القادر الحمادي نائب رئيس جمعية اللغة العربية عضو اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، والأديبة شيماء المرزوقي عضو اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في ندوة حول أدب الطفل، بينما يشارك السيد عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، والدكتور راشد أحمد المزروعي مدير مركز زايد للدراسات والبحوث في ندوة حول تراث الإمارات. ويشارك السيد سعيد حمدان الطنيجي مدير جائزة الشيخ زايد للكتاب عضو اللجنة المنظمة لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، والسيد علي الشعالي نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الناشرين الإماراتيين، والسيدة إيمان بن الشيبة رئيس تحرير مجلة شيل الإلكترونية عضو جمعية الناشرين الإماراتيين في ندوة حول صناعة النشر الإماراتية، كما يشارك الشاعر كريم معتوق، والسيد علي الشعالي في أمسية شعرية إماراتية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا