• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ربان بطل «فولفو للمحيطات» يحث الصحفيين على المشاركة في الجائزة

ووكر:«اللؤلؤة للصحافة الرياضية» محطة عالمية لإبراز أعمالكم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أثنى ربان اليخت الشراعي الفائز «بسباق فولفو للمحيطات»، على الصحفيين الذين خاضوا السباق الملحمي حول العالم، وشجعهم على المشاركة في جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية المرموقة التي تستضيفها أبوظبي. وأشار الربان إيان ووكر إلى «الإخلاص والعمل الجاد» الذي بذله الصحفيون أثناء تواجدهم على متن اليخوت، حيث نقلوا أحداث «سباق فولفو للمحيطات» لجميع المشاهدين في مختلف أنحاء العالم، وأثنى الربان إيان ووكر على أداء الصحفيين الرياضيين قائلاً «إن نجاح البطولة يعتمد على جهودهم».

وحث ووكر جميع الصحفيين العاملين في المجال الرياضي من جميع أنحاء العالم على تقديم أفضل وأحدث أعمالهم الصحفية في عالم الرياضة، للمشاركة بجائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية، التي تم إطلاقها مؤخراً والتي تقام في أبوظبي قبل نهاية العام.

وتعد جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية من أولى الجوائز العالمية المتخصصة في مجال الإعلام الرياضي، وتهدف إلى تكريم أفضل ما تقدمه الصحافة الرياضية من مختلف أنحاء العالم.

وتقام جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية تحت إدارة الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية وباستضافة أبوظبي للإعلام وتهدف إلى تكريم أفضل الأعمال بالمجالات والتخصصات في الصحافة الرياضية، ضمن فئات الكتابة والتصوير الفوتوغرافي والتعليق والتحليل والفيديو والمدونة الرقمية الرياضية والرياضة في سبيل عالم أفضل. كما تهدف الجائزة إلى تقدير وتكريم الإعلاميين الرياضيين الموهوبين، وتسليط الضوء على أبرز أعمالهم في عالم الرياضة، وتواكبهم مع الجماهير للتحدث معهم عن النشاطات الرياضية. ويخصص «سباق فولفو للمحيطات» مكاناً لصحفي رياضي على متن كل يخت مشارك في السباق، وتتجلى مهمته في التقاط أفضل الصور والأحداث خلال مرحلة السباق، سواءً كانت هذه الأحداث مسجلة فيديو أو تصوير فوتوغرافي أو تسجيل المحادثات والأحداث الرياضية، ومن ثم نقلها بدقة عالية وعرضها على الجمهور، مما يتيح للمشجعين في جميع أنحاء العالم الاطلاع على آخر وأهم أحداث السباق الذي يجر على بعد آلاف الأميال في عرض البحر.

وأضاف ووكر «تستغرق المسابقة مدة طويلة تزيد عن الشهر في المحيطات المفتوحة، فينبغي على أفراد الطاقم جميعاً أن يكونوا أهلاً للثقة، فحياة الآخرين بين أيديهم، وعليهم أن يحرصوا على سلامة بعضهم البعض، الدور الذي يلعبه الصحفي هو دورٌ معنوي، فهو يشعرهم بروح الفريق، ويساعد بأعمال التحضير، وأمور أخرى لا يمتلك البحارة الوقت الكافي للقيام بها، فلا توجد رياضة أخرى يلعب المراسل الصحفي بها دور رئيسي في الفريق، لذا يعتبر دور الصحفي المراسل على متن اليخت مهمة فريدة من نوعها». وتابع «يوصف العمل على توفير التغطية الإعلامية لسباق فولفو للمحيطات بأنه أفضل وأسوأ مهمة في العالم، وبرأيي لا يعد هذا الوصف خاطئاً، وأنا أكن كل الاحترام للصحفيين المتواجدين على متن اليخت في سباق فولفو للمحيطات». يقام حفل توزيع جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية في أبوظبي ديسمبر المقبل، وسيشارك الصحفيون الرياضيون من جميع أنحاء العالم، لاستعراض أفضل أعمالهم الصحفية في المجال الرياضي على الساحة العالمية.

ترويسة-11 - فولفو

يحظر على الصحفي المشارك في تغطية «فولفو للمحيطات» خلال تواجده توجيه الدفة أو القيام بأي أعمال فنية في السباق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا