• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

التحالف يشن غارات جوية على 7 مواقع للحوثيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

أ ف ب

شن طيران التحالف، خلال الليل واليوم الأربعاء، أعنف غاراته منذ بداية شهر رمضان على مواقع للمتمردين في اليمن. وأضاف السكان أن الغارات استهدفت سبع مناطق تتمركز فيها ميليشيا الحوثي وحلفاؤهم، وهي الأولى بهذا الحجم منذ بداية رمضان. وتقع المواقع المستهدفة في مناطق صعدة، معقل المتمردين في الشمال، ومنطقة حجة الحدودية مع السعودية، والحديدة (غرب) والبيضاء (وسط) والضالع ولحج وعدن في جنوب البلاد.

واستهدف الطيران تجمعات للحوثيين في منطقة سناح وبلدة قعطبة شمال مدينة الضالع، كبرى مدن المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، كما ذكرت المصادر. وذكر مسؤولون عسكريون من الحكومة اليمينة أن ضواحي مطار عدن قد استهدفت اليوم الأربعاء وكذلك المداخل الشمالية والشرقية والغربية للمدينة التي تشهد معارك بين الحوثيين ومقاتلين تلمقاومة الشعبية الداعمة للرئيس عبدربه منصور هادي.

وفي عدن، ثاني مدينة في اليمن، لم تتوقف المعارك بين الحوثيين وأنصار الرئيس هادي. وقتل أربعة مدنيين منهم امرأتان وأصيب آخرون بجروح في تلك المعارك، كما ذكر مسؤول محلي. ويضاف هؤلاء القتلى إلى الأشخاض الأربعين الذين لقوا مصرعهم في المعارك ليل الاثنين الثلاثاء.

 وذكر مصدر في المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الأربعاء بأن 7 من مسلحي جماعة أنصار الحوثي قتلوا إثر اشتباكات اندلعت بين الطرفين في مدينة تعز وسط البلاد. وأضاف المصدر أن «مسلحي المقاومة تمكنوا أيضا خلال هذه المواجهات من أسر وإصابة عدد من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح والاستيلاء على أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم».

وأشار إلى أن الاشتباكات تزامنت مع قصف شنه مسلحو الحوثي على عدة أحياء سكنية بشكل عشوائي من بينها حي الروضة والشماسي، من دون معرفة الخسائر الناجمة عن القصف. يأتي هذا في الوقت الذي أفادت به مصادر أخرى في المقاومة بتعز بتجهيز نحو 5 آلاف مقاتل للالتحاق في صف المقاومة خلال الفترة المقبلة «لسرعة الحسم وتطهير المحافظة من قوات الحوثي وصالح وتأمينها من مختلف الاتجاهات». وأوضحت أن المقاتلين يلقون الدعم من قبل قوات التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية.  

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا