• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«التعاون الخليجي» ومجلس الأمن ينددان بعدوان الجماعة على عمران ويطالبان بعودتها إلى صعدة

الطيران اليمني يشن 70 غارة على مواقع «الحوثيين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء)

استأنف الطيران الحربي اليمني غاراته المكثفة أمس على المواقع العسكرية التي سيطرت عليها جماعة «الحوثيين» في عمران شمال صنعاء، لاسيما بعد تأكد الأنباء عن مقتل العميد حميد القشيبي قائد اللواء 310 في الجيش الذي كان يواجه المتمردين في المحافظة والمدينة منذ اشهر حتى سقوطها الثلاثاء بشكل تام. وحملت اللجنة الرئاسية المكلفة بإنهاء التوتر «الحوثيين» المسؤولية الكاملة عن الأحداث والتطورات المأساوية واتهمتهم بارتكاب تجاوزات وعمليات نهب للمرافق الحكومية. وادان مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومجلس الأمن الدولي عدوان «الحوثيين» على عمران وطالبا بوقف النار وبعودة الجماعة إلى صعدة.

وقالت مصادر أمنية «إن الطائرات الحربية شنت نحو 70 غارة هي الأعنف منذ بداية الحرب في عمران»، وأكدت مقتل العميد القشيبي بالقرب من مقر اللواء 310 مدرع. وقالت مصادر مقربة من حزب «الإصلاح» «إن القشيبي قتل برصاص الحوثيين أثناء محاولته صد الهجوم على المقر مساء الثلاثاء. بينما قالت جماعة «الحوثيين» على لسان المتحدث محمد عبد السلام «إنه تم العثور على جثة القشيبي مع جنود آخرين بالقرب من مقر اللواء بما يعني أنه قتل أثناء المعارك»، نافية ما تناولته بعض وسائل الإعلام عن اختطافه وقتله. وأفادت مصادر محلية متطابقة أن «الحوثيين» يقومون حاليا بملاحقة عناصر وقياديي «التجمع اليمني للإصلاح» في عمران.

وكانت اللجنة الرئاسية العليا حملت «الحوثيين» مسؤولية سلامة القشيبي القريب من اللواء علي محسن الأحمر ومن التجمع اليمني للإصلاح، واتهمتهم بارتكاب تجاوزات وبنهب المقار الحكومية والوحدات العسكرية والأمنية بالمحافظة ومنها إدارة أمن المحافظة وإدارة شرطة السير وفرع قوات الأمن الخاصة وغيرها من المصالح والمؤسسات والمرافق التابعة للدولة، كما حملتهم المسؤولية القانونية والأخلاقية والإنسانية عن ما يحدث وطالبتهم بإخلاء كل المرافق والمصالح الحكومية والمقرات الأمنية والعسكرية والخاصة التي تم احتلالها.

وأعربت اللجنة في بيان عن اسفها لتدهور الأوضاع الأمنية في عمران وما صاحبها من مهاجمة لمؤسسات الدولة المدنية والعسكرية والاستيلاء عليها من الجماعات المسلحة ما أسفر عن مقتل عدد من المدنيين الآمنين وتدمير الممتلكات العامة والخاصة، وأضافت أنها كانت التقت الثلاثاء الماضي بممثلي «الحوثيين» بحضور كبير مستشاري مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن وتم الاتفاق على أن تتمركز الشرطة العسكرية في معسكر اللواء 310 بينما تنسحب الجماعة من كافة المؤسسات والمنشآت الحكومية في المحافظة مقابل ضمان خروج آمن لهم لكنها لم تلتزم بما تم الاتفاق عليه.

وقالت اللجنة الأمنية العليا «إن الحوثيين نقضوا اتفاق وقف النار الذي تم التوصل إليه في 22 يونيو وقاموا باقتحام معسكر اللواء 310 مدرع ونهب الأسلحة والمعدات والآليات الموجودة في المعسكر وقتل أعداد من الجنود والأفراد والضباط». بينما نفت جماعة «الحوثيين» الاتهامات التي وجهت اليهم، وقالت «إننا نطالب اللجنة الرئاسية بأن تنزل إلى عمران وتطلع عن كثب على مجريات الأحداث وما آلت إليه الأمور وتتأكد بنفسها من واقع المباني الحكومية وما ادعته اللجنة بهتانا وزورا أننا قمنا باحتلال مؤسسات الدولة ونهبها». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا