• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بناء مدينتين صناعيتين في كل من الجبيل وينبع تضاهيان كبرى المدن الصناعية في العالم

خادم الحرمين يدشن مشروعات بـ 216 مليار ريال في المنطقة الشرقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 نوفمبر 2016

الرياض (وكالات)

دشن خادم الحرمين الشريفين، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، في مدينة الجبيل الصناعية ( شرق المملكة) ووضع حجر الأساس لعدد من المشروعات الصناعية والتنموية في الهيئة الملكية وأرامكو السعودية والقطاع الخاص تقدر قيمتها بحوالي 216 مليار ريال.

ولدى وصول الملك سلمان إلى مقر الحفل في مركز الملك عبد الله بن عبدالعزيز الحضاري، كان في استقباله الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، والأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، والأمير فيصل بن تركي بن عبدالعزيز المستشار في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، وعدد من المسؤولين. وتجول خادم الحرمين الشريفين في معرض مصور لشركتي صدارة وساتورب واستمع إلى شرح عن أعمالهما ومنتجاتهما.

وقال الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل، في كلمة أمس أمام خادم الحرمين الشريفين إن «الهيئة تمكنت من بناء مدينتين صناعيتين في كل من الجبيل وينبع تضاهيان كبرى المدن الصناعية في العالم»، مشيرا إلى إنشاء صناعة بتروكيماوية ضخمة أصبحت ذراعًا صناعيًا واقتصاديًا قويًا للبلاد.

واعلن الأمير سعود بن عبدالله أن المشاريع التي وضع حجر الأساس لها أمس والمشاريع التي دشنت تقدر بأرقام غير مسبوقة حيث تفوق استثماراتها 216 مليار ريال لكل من الهيئة الملكية وشركات أرامكو وسابك وشركائهم من عمالقة الصناعة العالمية، ومرافق وشركات القطاع الخاص الأخرى.

وقال ابن ثنيان إن شركة (سابك) نجحت في احتلال المرتبة الرابعة عالميًا في صناعة البتروكيماويات، بعد تمكنها من توطين صناعات ضخمة وجلب أحدث التقنيات العالمية إلى أرض المملكة، وتأهيلها كوادر سعودية طبقت التقنيات وطورتها، فضلا عن امتلاكها منظومة تقنية تنتشر داخل المملكة وخارجها، وتواجد مصانعها ومكاتبها في خمسين دولة، وتسويق منتجاتها في مئة دولة. وأعلن بن ثنيان أن المركز الاقتصادي للجبيل الصناعية سيصبح مركزًا إقليميًا للجزء الشمالي من المنطقة الشرقية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا