• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تحمل ألفاً و468 طناً من الأغذية والمستلزمات الطبية

سفينة مساعدات إماراتية رابعة تتوجه إلى سواحل اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

أبوظبي (وام)

غادرت الدولة أمس سفينة رابعة تحمل ألفاً و468 طناً من المساعدات الإنسانية للمتأثرين من الأحداث في اليمن.

وعززت الإمارات استجابتها الإنسانية لمصلحة المتأثرين في ظل توجيهات قيادتها الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة،‏ حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، وبلغت قيمة المساعدات التي قدمتها الدولة لليمن حتى الآن نحو 57 مليون درهم.

وتشمل حمولة السفينة المواد الغذائية المتنوعة والمستلزمات الطبية وأغذية الأطفال إلى جانب المياه وشاركت في توفيرها عدد من الجهات الخيرية والإنسانية الإماراتية وهي هيئة الهلال الأحمر ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية ومؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية وجمعية الشارقة الخيرية ومؤسسة سقيا الإمارات وبيت الشارقة الخيري والرحمة الخيرية وجمعية دار البر.

وتواكب دولة الإمارات تطورات الأحداث في اليمن بمزيد من المبادرات الإنسانية التي تخفف من معاناة الأشقاء اليمنيين وتساهم في تحسين ظروفهم الصعبة وأدركت الدولة مبكراً حجم التحديات التي يواجهها المتأثرون في مختلف المحافظات لذلك تعمل في جميع الاتجاهات لتوفير احتياجاتهم الأساسية من غذاء ودواء ومياه صالحة للشرب إلى جانب المشتقات البترولية.

ووزعت خلال الفترة الماضية أكثر من 6 آلاف طن من المواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية والمشتقات البترولية في المحافظات اليمنية الأكثر تضرراً من الأزمة الراهنة.

ويمثل التحرك على الساحة اليمنية في الوقت الراهن لإيصال المساعدات إلى المتأثرين تحدياً كبيراً بالنسبة لعمال الإغاثة والفرق الطبية التي تعنى بإنقاذ الحياة وتخفيف وطأة المعاناة، وعلى الرغم من ذلك تمكنت فرق الإمارات الإغاثية من الوصول إلى أكثر المناطق تضرراً وقدمت مساعداتها للمتأثرين ووقفت بجانبهم في أحلك الظروف. وأكدت الإمارات في أكثر من مناسبة حرصها على تعزيز جهودها في اليمن خلال الفترة القادمة لدرء الآثار الناجمة عن الأزمة والتي تأثرت بها قطاعات كبيرة من الشعب اليمني الشقيق وقالت إنها ستعمل على تقديم المزيد من المساعدات للمتأثرين في مختلف المجالات الإنسانية والصحية والغذائية والإيوائية إلى جانب توفير الضروريات الأخرى التي تحتاجها الساحة اليمنية في الوقت الراهن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض