• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الداخلية» المصرية تنفي تعرض سجناء للتعذيب في وادي النطرون

تأجيل محاكمة مرسي بقضية «التخابر» إلى 17 أغسطس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

أرجأت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار شعبان الشامي أمس جلسة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و35 آخرين من قيادات وأعضاء جماعة «الإخوان المسلمين» الإرهابية في القضية المعروفة إعلاميا بـ«قضية التخابر الكبرى» إلى جلسة 17 أغسطس المقبل. ويواجه المتهمون في القضية تهمة ارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها، بغية الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية. وتضم القضية 20 متهما يتقدمهم مرسي وكبار قيادات جماعة «الإخوان»، على رأسهم المرشد العام محمد بديع وعدد من نوابه وأعضاء مكتب الإرشاد وكبار مستشاري مرسي إضافة إلى 16 متهما آخرين هاربين أمرت النيابة بسرعة إلقاء القبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة.

من جهة ثانية، نفت وزارة الداخلية المصرية أمس وقوع أعمال تعذيب بحق سجناء في سجن وادي النطرون، وقالت ردا على ما رددته منظمات حقوقية بشأن تعرض المحبوسين للعنف من جانب إدارة السجن في مايو الماضي «إن الأجهزة الأمنية ملتزمة بكافة الضوابط الدستورية والقانونية وتحقيق رقابة فعلية على تلك الأجهزة لمواجهة أي تجاوزات أو انتهاكات قد تقع من العاملين»، وأضافت «أن استراتيجية العمل بالسجون المصرية ترتكز على تفعيل مبادئ السياسة العقابية الحديثة التي تعلي من قيم حقوق الإنسان وتصون وتحترم حقوق النزلاء، من خلال برامج شاملة معيشية وصحية واجتماعية وتعليمية ودينية ورياضية وثقافية وترفيهية بما يحقق إعادة التأهيل».

وأضافت «إن يوم 31 مايو الماضي شهد قيام إدارة ليمان وادي النطرون بحملة تفتيشية مكبرة على عنبري (5،7) والمودع بهما المحبوسون احتياطيا من أعضاء تنظيم الإخوان الإرهابي للاطمئنان إلى عدم حيازتهم ممنوعات وفقا للوائح السجون»، وتابعت أن المحتجزين حاولوا منع تقدم القوات لاستكمال الحملة التفتيشية، ولكن تمت السيطرة على الموقف دون أدنى تجاوز وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال تلك الوقائع وإخطار النيابة العامة بها، وأضافت أن جهود الحملة أسفرت عن ضبط 17 تليفون محمول بالإضافة إلى 9 شرائح تليفون فضلا عن بعض قطع الملابس المدنية وسبع غلايات والتي يمكن أن تتسبب في أضرار بالغة بأمن النزلاء والسجن ذاته إذا ما أسيء استخدامها. وأهابت بالمنظمات الحقوقية تغليب المصلحة القومية العليا وتحري الدقة فيما تصدره من بيانات.

من جهة أخرى، أعلنت منظمة مقرها إسطنبول 14 أغسطس «اليوم العالمي لرابعة»، وذلك في الذكرى الأولى لفض السلطات المصرية لاعتصامين لأنصار مرسي. وحرضت المنظمة التي تحمل اسم «منبر رابعة الدولي» على مسيرات سلمية.

وكانت مصر قررت في نوفمبر من العام الماضي طرد السفير التركي وعودة السفير المصري لدى أنقرة وتخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى درجة قائم بالأعمال، وذلك رداً على إصرار رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الإساءة للسلطات الجديدة.

(القاهرة، إسطنبول - وكالات)

مقتل جندي وإصابة 4 نتيجة انفجار عبوة في سيناء

قتل جندي في الجيش المصري، وأصيب 4 آخرون بجروح أمس، بانفجار عبوة ناسفة في مدرعة للجيش على الطريق الدولي بين العريش ورفح في شمال سيناء على الحدود مع قطاع غزة. وقالت مصادر، «إن الانفجار وقع أثناء قيام قوات الأمن بعمليات تمشيط ودهم لمعاقل التكفيريين بالمنطقة»، وتابعت «أن مجهولين قاموا بوضع عبوة ناسفة في طريق قوات الأمن بمنطقة المطلة برفح وقد انفجرت العبوة، وأسفر ذلك عن مصرع المجند عمر عوض متأثراً بجروحه، كما أصيب أربعة مجندين بإصابات مختلفة». ونقل المصابون إلى المستشفى لتلقي العلاج. وتابعت أن عبوة ناسفة ثانية انفجرت أثناء مرور رتل من المدرعات في الشيخ زويد، ولم تقع أي إصابات.(القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا