• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

خلال لقاء وفد مصري في جنيف

حنيف القاسم: دعم كامل لتحقيق الحلم المصري بعيداً عن التطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

استقبل معالي الدكتور حنيف علي حسن القاسم رئيس مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي وفداً مصرياً رفيع المستوى ضم خبراء أمنيين وسياسيين واستراتيجيين، وأعضاء من المجلس المصري للشؤون الخارجية، وكتاباً وصحفيين وممثلي الأحزاب السياسية في مصر لبحث استراتيجيات التحرك المستقبلي.

وأطلع الوفد المصري مركز جنيف على آخر التطورات السياسية والمستجدات على الأرض من مختلف الجوانب السياسية والأمنية، خاصة ما يتصل بحقوق الانسان.

وأكد معالي الدكتور حنيف القاسم ضرورة تشجيع المبادرات الوطنية والاقليمية والدولية، بما فيها ما يتعلق بالأنشطة الحوارية والبحثية وآليات تسويق الممارسات الجيدة والسليمة التي ينبغي تكريسها، محذرا في الوقت ذاته من التحديات والمخاطر القادمة في الجهد المبذول حالياً الخاص بمكافحة التشدد والتطرف الديني في العالم العربي.

وأعرب الدكتور حنيف عن دعم المركز الكامل للخطط الوطنية والسياسات الموضوعة من أجل تحقيق الحلم المصري بدولة حضارية متقدمة بعيدة عن التطرف والتشدد، مؤكداً وضع إمكانيات المركز للمساهمة في الجهود المبذولة على مختلف المستويات الاقليمية والدولية لتمكين وتعزيز قدرات مصر على المستويات الفردية والمؤسساتية، وتم البحث في تقديم دورات تدريبية متخصصة لكوادر مؤسساتية محددة، من خلال برامج تعاون بعيدة المدى تهدف الى الرفع الإلمام بقضايا حقوق الانسان وتعزيز بناء القدرات.

وشدد رئيس المركز على الحاجة الماسة إلى تضافر الجهود على المستويات المحلية والاقليمية والدولية للتصدي، ومواجهة التطرف، خاصة من قبل المجموعات الاسلامية المتشددة في عالمنا العربي، والحاجة الفورية والعاجلة الى العمل المشترك، والتنسيق على اعلى المستويات من اجل القضاء على ظواهر التعصب والتحريض على العنف، مجددا في الوقت نفسه أولوية اتخاذ الاجراءات على المستويات الوطنية بهدف تجريم خطاب الكراهية والتحريض، وكذلك من خلال اتخاذ تدابير واجراءات عملية ملموسة تصب في اتجاه إصلاح الانظمة التعليمية، واعادة تأهيل المدرسين، والحد من الاستخدام الممنهج والمنظم لوسائل الاعلام لبث ونشر خطابات التحريض والكراهية ودعوات العنف وتنسيق الجهود على مختلف المستويات ذات الصلة من اجل مكافحة الارهاب، والتي هي مسؤولية فردية وجماعية، حيث إن مواجهة المجموعات الاسلامية المتطرفة يعتبر واجباً وطنياً. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض