• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

«البيضاوي» يبتسم بعد انتظار 2177 يوماً

شباب «الملك» ينقذ رقبة دونيس!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 نوفمبر 2016

علي معالي (الشارقة)

لم يكن يوم أمس الأول يوماً عادياً بالنسبة إلى الشارقة، هذه حقيقة ربما لا يعلمها الكثيرون من لاعبي الفريق في الوقت الراهن، كون هذا اليوم كان مصدر فرح للاعبي الفريق لتحقيقهم رباعية جميلة أعادت لهم الثقة، وفي نفس هذا اليوم ونفس الجولة ونفس التوقيت «8 مساء»، منذ 2177 يوماً كان مصدر حزن كبير للشرقاوية عندما تفوق بني ياس على نفس الملعب بالإمارة الباسمة بنتيجة 5/‏ 3، وظلت هذه النتيجة القاسية عالقة في أذهان الكثير من الشرقاوية حتى جاءت مباراة أمس الأول لتعيد إلى الأذهان ما حدث في ذاك اليوم.

وعلى الرغم من أن الشارقة استطاع أن يحقق انتصاراً كبيراً على بني ياس من قبل 5/‏ 2 في موسم 2014/‏ 2015 ولكنه كان بعيداً عن الملعب البيضاوي، حيث كان ذاك الانتصار على ملعب السماوي، فالانتصار الذي تحقق أمس الأول أعاد للملك هيبته بين جدرانه.

ومباراة أمس الأول كانت قصة جديدة لثلاثة من شبان الملك الشرقاوي استطاعوا أن يحافظوا على مدربهم اليوناني دونيس من الإقالة حتى الآن، وهم سيف راشد «22 سنة» وجمعة ربيع «21 سنة» وحمد إبراهيم «22 سنة»، وهي المرة الأولى التي يدفع فيها دونيس بجمعة ربيع من البداية، والثانية على التوالي التي يدفع فيها بسيف راشد بعد مباراة اتحاد كلباء قبل الأخيرة، ونفس الأمر بالنسبة إلى حمد إبراهيم، حيث قدم هؤلاء اللاعبون الشبان بطاقات اعتمادهم بمنتهى القوة في مباراة كانت في غاية الحرج للملك الذي عانى كثيراً خلال الفترات الأخيرة حيث خسر 5 مباريات متتالية، وعندما حاول استعاد زمام الأمور حقق التعادل مع اتحاد كلباء في الجولة الثامنة، وتغيرت الصورة في الجولة التاسعة بانتصار مهم على بني ياس.

ربما تكون الظروف الاضطرارية هي التي دفعت دونيس إلى الدفع بهذا الثلاثي في ظل الغيابات المتنوعة في صفوف الملك بسبب الإصابات، ولكن في كل الأحوال أثبت هؤلاء الشبان الثلاثة تحديداً أنه على المدرب أن يبحث في أوراقه جيداً ويمنح الفرصة لمن يستحقها، ولو كانت هناك نتيجة غير التي حدثت في الملعب البيضاوي بالإمارة الباسمة، لكانت تذكرة الطيران إلى اليونان موجودة للمدرب في غرفة خلع الملابس عقب المباراة مباشرة مهما كان الشرط الجزائي كبيراً، وهو ما جعل إدارة الملك تفكر كثيراً في اتخاذ أي قرار قد يجعل خزينة النادي تتأثر كثيراً بمثل هذا القرار.

والطريف أن اثنين من هؤلاء اللاعبين الثلاثة يشاركان في التدريبات بصعوبة وهما سيف راشد وحمد إبراهيم بسبب ظروف خاصة، وهو ما جعل المدرب يقوم باستبدالهما قبل نهاية المباراة، والهدف الأول الذي سجله سيف راشد من أصل 4 أهداف فاز بها الفريق، لم يكن الأول له في شباك السماوي بل الثاني، حيث كان هذا اللاعب حاضراً بهدف في موسم 2014/‏ 2015 عندما حقق الملك الفوز 5/‏ 2. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا