• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

«الظروف المتشابهة» تفرض «السلبية»

«الإمبراطـــور» و «الفرسان».. «قمة منزوعة الدسم» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 نوفمبر 2016

معتصم عبدالله ووليد فاروق (دبي)

لم ترتق قمة الجولة التاسعة لدوري الخليج العربي، والتي جمعت الوصل «المتصدر» بضيفه الأهلي «حامل اللقب» مساء أمس الأول على ملعب زعبيل في دبي إلى المستوى المطلوب رغم المؤازرة الجماهيرية الكبيرة التي حظي بها الفريقين في ظل وجود أكثر من ثمانية آلاف مشجع، وخرجت «منزوعة الدسم»، وارتضى الفريقان نتيجة التعادل السلبي لتكون العنوان الأبرز للمباراة، في المواجهة الثامنة في الدوري خلال الموسم الحالي التي تحسم بالنتيجة ذاتها.

ولم تؤثر نتيجة التعادل السلبي الأول للوصل في الدوري بعد «السبع السمان»، والتي حصد خلالها 21 نقطة، والثانية للأهلي بعد تعادله أمام الشباب في الخامسة بالنتيجة ذاتها، على صدارة «الإمبراطور» للدوري والمستمرة للجولة الرابعة على التوالي، واستحق مباراة أمس الأول لقب «الظروف المتشابهة» بعد أن افتقد الأهلي لجهود مهاجمه الغاني أسامواه جيان بداعي الإصابة، بجانب المشاركة المتأخرة للبرازيلي ليما في الحصة الثانية كونه ما يزال في مرحلة التعافي، في المقابل شهدت تشكيلة «الإمبراطور» الغياب الأول لمدافعه حسن زهران بجانب لاعب الوسط الشاب علي سالمين بداعي الإيقاف.

وأجبرت ظروف الإصابات الروماني كوزمين مدرب الفرسان تغيير تكتيكه الفني المعتاد إلى 4-3-3، بعد أن احتفظ رباعي الدفاع بمراكزهم، مقابل الاعتماد على أحمد خليل وحيداً في المقدمة الهجومية والاستفادة من تحركات الجناحين إسماعيل الحمادي على الجهة اليمنى وحبيب الفردان في الجهة اليسرى، بدوره دفع الأرجنتيني رودولفو مدرب الوصل بمدافعه الشاب عبد الرحمن علي ليعوض غياب زهران، بجانب لاعب الوسط حمد البلوشي بديلاً لعلي سالمين.

ورأى حميد يوسف مدير فريق الوصل، أن «الإمبراطور» دخل مواجهة القمة الجماهيرية أمام ضيفه الأهلي أمس الأول بهدف الفوز، وقال: «لعبنا أمام منافس قوي دانت له الأفضلية في الشوط الأول بفضل الاستحواذ على الكرة، ولكننا نجحنا في مجاراة الأهلي في الحصة الثانية وصنعنا العديد من الفرص التي لم يحالفنا فيها التوفيق رغم أننا كنا الأفضل»، وأضاف: «الوصل ما يزال هو المتصدر وأعتقد أن الضغوط ستكون على الفرق المنافسة، وكل المباريات التي نخوضها في الدوري تنطوي على ذات الأهمية والقوة ودائماً ما ننظر إلى تحقيق الفوز فقط».

وأشاد يوسف بالمشاركة الإيجابية للثنائي عبدالرحمن والبلوشي، وقال: «مدرب الفريق دائماً ما يعمل على تجهيز كل العناصر رغم تركيزه على ثبات التشكيلة بحيث تتوفر عناصر لسد النقص متى ما كانت الحاجة إليهم، وهو ما كشفته مباراة أمس الأول، والتي برهنت على قوة دكة الوصل».

في المقابل، ذكر عبد المجيد حسين مشرف فريق الأهلي أن الحضور الجماهيري الكبير وفر أجواء كرة قدم حقيقية أمام اللاعبين، مشيداً بالحضور الكبير لأنصار الفريقين، وقال: «المباراة لم ترتقِ إلى مستوى الحضور الجماهيري، وأعتقد أن أنصار الفريقين استحقوا أداء أفضل وكرة أجمل من لاعبي الفريقين»، لافتاً إلى أفضلية الفرسان خلال المباراة التي اعتمد خلالها الوصل على سلاح المرتدات.

وأضاف عبدالمجيد: «الأهلي أهدر فرصاً عديدة أمام مرمى الأصفر، وأعتقد أن نتيجة التعادل لا تصب في مصلحة الأهلي وتخدم في المقابل الوصل وبقية الفرق المتنافسة على اللقب كالعين والجزيرة»، مشدداً على أهمية القتال بصورة أكبر في المباريات المقبلة كون أن إهدار المزيد من النقاط قد يؤثر في حظوظ الفريق للحفاظ على اللقب.

وأشار عبد المجيد إلى أن الأهلي مر بظروف صعبة في الأسابيع الماضية جراء إصابة جيان بجانب البرازيلي ليما الذي شراك تحت تأثير الإصابة، الأمر الذي جعل الضغوط كبيرة على المهاجم أحمد خليل، وختم: «نشكر اللاعبين على الأداء الجيد ونثق في تحسن النتائج في الجولات المقبلة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا