• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

قوات النظام السوري تضيق الخناق على المعارضة في حلب وغموض حول مجزرة في ريف حماة

23 قتيلاً بـ«البراميل المتفجرة» والطيران يدك «داعش» في الرقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

شهدت سوريا أمس، يوماً دامياً جديداً، حيث أحصت لجان التنسيق المحلية سقوط 23 قتيلا بالقصف المدفعي والبراميل المتفجرة، بينهم 7 في حلب، و8 في درعا، و6 في إدلب، وقتيل في كل من حمص، وريف دمشق.

وتحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 20 عنصرا من تنظيم «داعش» في غارات نفذتها طائرات حربية تابعة للجيش السوري في محافظة الرقة، بالتزامن مع إحراز التنظيم تقدما على الأرض في مناطق كردية بريف حلب.

وقتل أربعة أشخاص، بينهم ناشط إعلامي، وسقط عشرات الجرحى جراء إلقاء الطيران المروحي أربعة براميل متفجرة على مناطق في حي الشعار في شرق مدينة حلب، وفق ما ذكر المرصد الذي أشار الى إلقاء براميل متفجرة على أحياء أخرى في شرق المدينة.

وقال شهود عيان ووسائل إعلام رسمية، «إن قوات النظام السوري استولت على مناطق استراتيجية حول حلب هذا الأسبوع، مما يضيق الخناق على خط الإمدادات الرئيس للمعارضة في المدينة».وذكرت مصادر مقربة من «حزب الله» اللبناني أن التقدم الذي تحرزه القوات الحكومية يدعمه مقاتلون من الحزب.

بينما ذكرت «وكالة الأنباء السورية» «أن الجيش سيطر على مجمع صناعي شمال شرق حلب الأحد، بما يعني محاصرة مسلحي المعارضة من ثلاثة جوانب، بحيث لم يعد بإمكانهم تزويد أحياء في المدينة بالإمدادات إلا من خلال ممر شمالي.

وقال ناشط معارض من حلب، «إن المعارضة تسيطر الآن على مساحة بعرض أربعة كيلومترات في الشمال، وإذا تمكن النظام من الاستيلاء على شارع واحد أخير، فسيكون بمقدوره حصار المدينة» .وقال دبلوماسي في المنطقة «إن الحكومة السورية تشعر وكأنها تكسب حلب»، وأضاف «أن تقدم الجيش في حلب اتسم بالبطء المتعمد لإتاحة الوقت لتعزيز السيطرة على المناطق التي استعادها، وقال «لم يفقدوا أي مناطق استعادوها.. إنها ليست معركة كر وفر».إلى ذلك، قتل 20 عنصرا من تنظيم «داعش» في غارات نفذتها طائرات حربية تابعة للجيش السوري أمس في محافظة الرقة بشمال سوريا، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان «إن الطيران الحربي نفذ ثماني غارات على مركز تدريب موجود على احد أطراف مدينة الرقة، مما أدى إلى تدمير 14 آلية تابعة للتنظيم».ويسيطر «داعش» على الرقة وعلى أجزاء من محافظة الحسكة (شمال شرق) وعلى مجمل ريف دير الزور (شرق) المحاذي للعراق ومناطق في ريف حلب (شمال) الشرقي، كما تمكن من التمدد إلى مناطق إضافية في حلب. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا