• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

كردستان ترى في اتهامات رئيس الوزراء تغطية لفشله وتوعز لنوابها مقاطعة البرلمان العراقي

المالكي يتهم أربيل بإيواء «داعش» و«البعث» و«القاعدة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

فتح رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي أمس النار على إقليم كردستان العراق، متهما أربيل بأنها أصبحت مقرا لتنظيم «الدولة الإسلامية» المعروف بـ«داعش»، و«القاعدة والبعث»، مؤكدا أن بغداد لن تسكت على سيطرة الأكراد على مناطق متنازع عليها. ورد الأكراد بأن اتهامات المالكي تغطية لفشله في إدارة البلاد، مؤكدين أن «المالكي فقد توازنه»، بعدما أكد رئيس الإقليم مسعود بارزاني أن تشبث المالكي بولاية ثالثة سيدفع البلاد إلى مزيد من الفوضى، معلنا تمسكه بحق تقرير المصير، وسط أنباء عن إصدار قيادة كردستان أوامرها للوزراء الكرد بعدم الذهاب إلى بغداد مجددا.

وقال المالكي في خطابه الأسبوعي المسجل الذي بثته قناة «العراقية» الحكومية «كل شيء تحرك على الأرض يعود،لا يمكن السكوت عن أي حركة استغلت الظروف وتمددت، وأقول وهم يعرفون كلامي ليعودوا من حيث أتوا، يعود السلاح». وأضاف «بصراحة لا يمكن أن نسكت عن هذا، لا يمكن أن تكون أربيل مقرا لعمليات داعش والبعث والقاعدة والإرهابيين».

وأضاف «أطالب من يتحدثون عن الشراكة ورئاسة الجمهورية والخارجية والشراكة في العمل الوطني، أوقفوا غرف العمليات هذه». وتابع «سيخسرون وسيخسر مضيفهم أيضا، لأنه لم يقدم نموذجا للشراكة الوطنية».

وكان بارزاني أحد أبرز الشخصيات التي سعت في السابق إلى سحب الثقة من المالكي، الذي يظلل سعيه لولاية ثالثة على رأس الحكومة، العملية السياسية حيث يتعرض إلى انتقادات داخلية وخارجية تتهمه باحتكار الحكم.

من جهته قال خسرو كوران رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في البرلمان العراقي لقناة الحدث - العربية أمس، إن «المالكي فقد توازنه واتهاماته تغطية لفشله في إدارة البلاد». وأضاف أن «أربيل قلعة للأحرار وليس مأوى للإرهابيين، وطالما احتضنت العراقيين المضطهدين وعلى رأسهم المالكي نفسه ذات يوم». وأكد أنه « لايوجد داعش بيننا، نحن على اشتباك يومي مع داعش في كل الأماكن التي هرب منها الجنود النظاميون».وفي أول رد فعل قالت مصادر كردية إن الوزراء والنواب الكرد تلقوا أوامر من قيادة الإقليم بعدم الذهاب إلى بغداد مجددا، مما قد يفشل جلسة البرلمان المقبلة قبل أيام من موعدها المقرر الأحد المقبل. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا