• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

طلبة أبوظبي: صدمة من الفيزياء وسعادة بالأحياء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)- أدى طلاب الصف الثاني عشر، في أبوظبي أمس، امتحان مادتي الفيزياء للقسم الأدبي، والأحياء للقسم العلمي، دون شكوى تذكر من طلبة القسمين حول مستوى الأسئلة، مؤكدين أنها جاءت في مستوى الطالب المتوسط، وإن كانت أسئلة الفيزياء بها بعض الأجزاء التي تحتاج إلى تفكير ومهارات عليا لحلها. وشكا عدد من الطلاب بالقسم الأدبي من ضيق الوقت المحدد، وأن الأسئلة ليست اعتيادية، وإنما كانت تحتاج لوقت أكثر من المقرر، وأن الـ 90 دقيقة لم تف بالإجابة، وأشار أحد الطلاب إلى أنه لم يتمكن سوى من الإجابة عن 70 من الامتحان وانتهى الوقت. وأكد الطلاب أن أسئلة الامتحان لم تعتمد على المهارات، بل على منهج الوزارة، بما يعني الحاجة إلى كتابة، وبعض الأسئلة مكونة من 5 محاور، ورغم سهولة الامتحان فقد أجمعوا باختلافهم على مدة تناسب الوقت مع عدد الأسئلة، وقال الطلاب، الامتحان جاء في 4 ورقات، منها ورقة كاملة للرسومات والتعيينات عليها، والأسئلة جاءت من المنهج مباشرة ومن دروس متوقعة تضمنت دروس الليزر والطاقة النووية، والنجوم والمجرات السماوية، والأقمار الصناعية. وأشار الطلاب إلى أن أسئلة الامتحان تنوعت ما بين الاختيار من متعدد والتعليلات، واذكر السبب، وتعريفات، وكانت معظمها سهلة ومباشرة والامتحان لا يمكن الإجابة عليه كله في 90 دقيقة، وأكدوا أن أسئلة الرسومات كانت دقيقة وتطلبت التعيينات وقتاً كبيراً للتفكير والتأكد، بالإضافة إلى أن أسئلة التعريفات كانت غير مباشرة وتعطي أكثر من مفهوم. بينما خرج طلاب القسم العلمي والسعادة ترتسم عليهم، نظراً لسهولة الامتحان، وأنه جاء في مستوى الطالب المتوسط، فأسئلة امتحان الأحياء جاءت في 5 ورقات وغطت المقرر كله ولم تركز على جزء معين في المنهج، لذلك احتاجت لطالب ملم بكافة أجزاء المنهج، مشيرين إلى أن الأسئلة جاءت من دروس التوارث والجهاز العصبي، والهرمونات، وبناء البروتينات، وأنماط التوارث، والحمل. وأوضح الطلاب، أن الامتحان رغم كثرة أسئلته إلا أن الإجابات المطلوبة كانت مختصرة ودقيقة ولا يوجد لبس فيها، والمدة الفعلية للإجابة عليها لا تزيد على ساعة مما أعطاهم فرصة كبيرة للمراجعة، مشيرين إلى أنهم اجتازوا امتحان الأحياء بسهولة، وأن الأسئلة خاطبت جميع المستويات وراعت الفروق الفردية، وتدرجت من السهلة إلى الصعبة، ووصلت نسبة الأسئلة المهارية إلى نحو 15%، وأن الوقت المخصص للإجابة كان متناسباً مع عدد الأسئلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض