• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إغلاق ملف «السامبا» والتركيز على نهائي الحسم في «الماراكانا»

«المانشافت» يحتفلون مع الجماهير بـ «طبق السباعية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

ليلة ولا في الأحلام بالنسبة لجماهير الماكينات الألمانية، التي عاشتها كأنها ليلة من أساطير «ألف ليلة وليلة»، فلم يكن أشد المتفائلين يتوقع فوز «المانشافت» الواسع والعريض على البرازيل وسط جمهوره بسبعة أهداف لهدف، بخلاف إضاعة ما يقرب من «نصف درزن»، بما كان سيحول المباراة إلى حدث تاريخي أكبر وأضخم، بينما هي بالفعل أصبحت كذلك بمجرد انتهاء صافرة الحكم التركي الذي أدار اللقاء.

وتمكن «الماكينات» من فرم «السيلساو» في دقائق معدودة في بداية الشوط الأول، حيث لم يستمر «جس النبض» طويلاً، رغم البداية الحماسية من جماهير البرازيل التي رددت النشيد الوطني بكل فخر، وهي كانت تمني النفس بفوز يضع فريقها طرفاً في نهائي البطولة يوم 13 على ملعب الماراكانا، ولكن الأمنيات تحولت إلى كابوس تاريخي سيظل يطارد «راقصي السامبا» مدى الحياة.

ولعب المنتخب الألماني بأسلوب السهل الممتنع، وتمكن من فرض سيطرته على مجريات اللعب بفضل الرباعي المتميز، كروس وخضيرة ومولر أوزيل وشفاينشتاجر ومن خلفهم الحارس المتألق نوير.

عنصر سيطرة

وشكل الخماسي عنصر سيطرة على المنتخب البرازيلي كما سهلت تحركاتهم مهمة «المانشافت»، خاصة في إحكام قبضتهم على خط دفاع «السامبا» الذي بدا ضعيفاً، في ظل غياب تياجو سيلفا، حيث أخفق مارسيلو ولويز ودانتي في إيقاف الطوفان الهجومي الألماني من كل «حدب وصوب».

ودون الخوض كثيراً في تفاصيل المباراة التي شهدت سقوطا مدويا للسامبا بعدما تأخر بخمسة أهداف في أقل من 30 دقيقة، منها 4 أهداف في 10 دقائق فقط، فقد تحولت المباراة لـ «علامة فارقة» في تاريخ المونديال، حيث لم يسبق أن خسر البرازيل بهذه النتيجة أو فاز «المانشافت» أيضاً بهذه النتيجة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا