• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الشارقة تستضيف الملتقى الدولي الأول في التحكيم التجاري والإسلامي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ينظم مركز الشارقة الإسلامي لدراسات الاقتصاد والتمويل في جامعة الشارقة بالتعاون مع مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي، الملتقى الدولي الأول في التحكيم التجاري والإسلامي، يوم 7 ديسمبر 2016، في جامعة الشارقة لتسليط الضوء على أهم التطبيقات والتشريعات القانونية في هذا المجال ا. كما سيشهد الملتقى، توقيع اتفاقيتي تعاون مشترك ما بين جامعة الشارقة ومركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي مع كل من مركز كوالالمبور الإقليمي للتحكيم ومركز التحكيم التجاري الدولي في الجامعة الأميركية في واشنطن.

وسيناقش الملتقى الذي سيجمع عدداً من مسؤولي وممثلي الدوائر الحكومية والشركات والمؤسسات المحلية والعالمية العاملة في القطاعات التجارية وطلبة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية وكلية القانون وكلية إدارة الأعمال في جامعة الشارقة، أبرز التوجهات العالمية الحالية والمستقبلية للقطاع التجاري والإسلامي، والتحديات المحيطة به، ودور التحكيم في حل القضايا التجارية الإسلامية والقوانين والتشريعات المتبعة في هذا المجال.

وقد عقدت اللجنة التنظيمية العليا الأربعاء الماضي برئاسة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة رئيس اللجنة التنظيمية العليا للملتقى، جلسة حضرها الأستاذ عبدالله دعيفس، رئيس اللجنة التنفيذية لمركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي، نائب رئيس اللجنة التنظيمية العليا للملتقى، والدكتور صلاح طاهر الحاج، نائب مدير الجامعة لشؤون المجتمع، عضو اللجنة التنظيمية العليا للملتقى، والدكتور إبراهيم المنصوري، مدير مركز الشارقة الإسلامي لدراسات الاقتصاد والتمويل، عضو اللجنة التنظيمية العليا ورئيس اللجنة التنظيمية للملتقى، والأستاذ الدكتور بشار حكمت ملكاوي، عميد كلية القانون، عضو اللجنة التنظيمية العليا للملتقى، ناقشوا خلالها آخر المستجدات على الصعيد التنظيمي للملتقى، وبرنامج ومحاور الملتقى، وأوراق عمل المتحدثين ضمن كل الجلسات وتعميدها، إلى جانب الاطلاع على سير عمل جميع اللجان التنفيذية الخاصة بالملتقى.

من جانبه أوضح الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة رئيس اللجنة التنظيمية العليا للملتقى، أن الحدث يعزز دور الجامعة في تنمية وتطوير المعرفة في المجتمع على اختلاف شرائحه ومكوناته، إضافة إلى أن تنظيمه ا جاء في الوقت الذي تعمل الإمارات لتكون رائدة في مجال تقنين المعاملات المالية الإسلامية على مستوى العالم الإسلامي والعربي والآسيوي، خصوصاً أنها تعمل على إعداد مشروع يكون جامعاً مانعاً لقواعد تنظيم هذه المعاملات وما ينشأ عنها من منازعات وسبل حلها.

وقال: إن الملتقى سيحتضن شريحة من المؤسسات المالية الإسلامية المختصة في التحكيم التجاري الإسلامي لمناقشة أسس هذا التحكيم وآلياته والمعوقات والتحديات التي تحيط به.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا