• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

في مجلس أحمد عبدالله الشعفار بدبي

ضاحي خلفان: الأمن محور حياة الناس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

دبي (الاتحاد): قال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، بأنه في الماضي، والحاضر، والمستقبل، الأمن دوماً هو المحور الذي ترتكز عليه حياة الناس وأمنهم، لأنه واجب إنساني قبل أن يكون واجباً شرطياً، موضحاً أنه إن لم يكن هناك تكاتف للجهود بين المواطن والجهاز الشرطي لا يمكن لنا أن نوفر الأمن بشكل كامل للجمهور.

جاء ذلك خلال مداخلة معاليه في مجلس المواطن أحمد عبدالله الشعفار بدبي في إطار مجالس وزارة الداخلية الرمضانية، والذي أداره الإعلامي حسن حبيب، وحضره اللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي مساعد القائد العام للجودة والتميز بشرطة دبي، واللواء محمد سعيد المري مدير عام خدمة المجتمع، وعدد من الضباط من القيادة العامة لشرطة دبي.

وطالب المشاركون في المجلس، بتخصيص مادة علمية حول علم استشراف المستقبل تدرس في جامعات الدولة، وموقع إلكتروني يختص بنشر ثقافة احترام القانون مع الصور وبنود القانون والتشريعات في الدولة، فضلًا عن وضع خطة استراتيجية لخفض معدل المراجعين للجهات الحكومية بشكل عام ووزارة الداخلية بشكل خاص، وتعزيز ثقافة الإبلاغ عن الجريمة من خلال التواصل بين مختلف فئات المجتمع والأجهزة الشرطية، ومواجهة الجرائم الإلكترونية وفق أفضل الأساليب التقنية الحديثة وتوعية الجمهور عبر مختلف قنوات التواصل الاجتماعي.

وناقش المتحدثون عدداً من المواضيع التي تلامس اهتمامات الجمهور الأمنية، وأشار اللواء عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي إلى أن سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، اهتم ببرامج التميز وهذا كان بمثابة التحدي الأكبر في الحفاظ على مستوى الأمن والأمان الذي حققته الدولة، في إطار السعي لأن تكون دولة الإمارات من أفضل الدول من ناحية الأمن والأمان.

وبدوره أوضح اللواء محمد سعيد المري، أن التواصل مع أفراد المجتمع أصبح أكثر قرباً، من خلال الخدمات التي تقدمها وزارة الداخلية، عن طريق إدارة خدمة المجتمع، وأشار المتحدثون إلى أن البحوث والدراسات الأمنية لها أهمية في وضع السياسات الأمنية، حيث أثبتت بعض الدراسات المتعلقة بالشعور بالأمن والأمان معدل رضا الجمهور بنسبة 96%، وتطرق المشاركون إلى خدمة «الأمين» التي تعتبر من الخدمات الفريدة في الوطن العربي، وآفة التسول الآتية من خارج مجتمع الإمارات خصوصاً خلال شهر رمضان الكريم، والتسول الإلكتروني.

وأشار المشاركون إلى الخدمات المختلفة التي تقدمها مراكز الشرطة وإسهاماتها بشكل كبير في التقليل من الجرائم المقلقة، والحد من وقوع الجريمة بل ومنعها، موضحين أن العمل الأمني هو عمل مشترك بين الجمهور والمؤسسة الشرطية والمؤسسات المدنية الأخرى، كما استعرض المتحدثون في مجلس الشعفار جهود الأجهزة الأمنية في مكافحة آفة المخدرات والتصدي لها وحماية أفراد المجتمع من الوقوع في براثن الإدمان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض