• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في أول دكتوراه بهندسة جامعة الإمارات

باحث يطوّر نظاماً متكاملاً للتعامل مع حوادث الطرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

منحت جامعة الإمارات أول دكتوراه في الهندسة المدنية للطالب فيصل عبد القدوس أحمد الذي ركز في أطروحته على (تطوير نظام متكامل للتعامل مع الحوادث المرورية وإعطاء أولوية لحافلات النقل العام عند تقاطعات الإشارات الضوئية) . وضمت لجنة المناقشة التي تمت في قسم كلية الهندسة بالجامعة كلا من الدكتور بيتر مارتن رئيس قسم الهندسة المدنية بجامعة ولاية نيو مكسيكو، والدكتور كامران أحمد، والدكتور يونس حمدوش وأشرف على الرسالة الدكتور ياسر حواس.

وركز الباحث في أطروحته على تطوير نظام تحكم آلي موزع (غير مركزي) للإشارات المرورية الضوئية يمكن أن يعمل بذاته عند التقاطعات الفردية، وهو ذو قدرة على التعامل مع الظروف المختلفة للازدحام المروري المتكرر وغير المتكرر، وإعطاء الأولويات لمركبات النقل العام، وكذلك التعامل مع الحالات المرورية الناتجة عن الاختناقات المرورية في ساعات الذروة بغرض تحسين إنتاجية وكفاءة شبكة الطرق. ويستخدم نظام التحكم البيانات من المجسمات على جميع الطرق لتحديد الحالة المرورية من وإلى التقاطعات، ويتضمن النظام أربع وحدات مختلفة يتم تفعيلها، وتقوم وحدة حساب حالة المرور بتحديد حالات الاختناق المروري من وإلى التقاطعات.

أما وحدة الحوادث فتحدد احتمال وجود حوادث على الطرق، وتقوم وحدة أولوية مركبات النقل العام بحساب درجة الأولوية للطرق تبعاً لنوع المركبة ومكانها على الطريق، أما وحدة انسداد المصب فتقوم بمسح جميع الطرق الخارجة من التقاطعات وتحديد ظروف الانسداد المروري المتكررة عليها. وانتهى الباحث إلى أن النظام المقترح يمكن أن ينتج عنه زيادة كبيرة في الإنتاجية، بالمقارنة بأنظمة التحكم الموجودة حالياً، وخاصة في الحالات المرورية متوسطة الكثافة، وأيضاً المزدحمة منها وذلك في الشبكات المرورية المختلفة، كما يحقق النظام المقترح كفاءة أفضل من حيث متوسط زمن الرحلة لكل شخص وذلك في الحالات المرورية منخفضة الكثافة والمزدحمة منها نسبياً. ( العين ـ الاتحاد )

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض