• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لتقديم منح دراسية لأطباء «الصحة»

العويس يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين «طب أسنان دبي» وجلفار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

شهد معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة توقيع مذكرة تفاهم بين كلية دبي لطب الأسنان المتخصصة في برامج الدراسات العليا لطب الأسنان وشركة الخليج للصناعات الدوائية “جلفار” لتقديم منح دراسية لأطباء الأسنان العاملين في وزارة الصحة لاستكمال دراساتهم العليا في مختلف تخصصات طب الأسنان. وقع مذكرة التفاهم بمجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي في مدينة دبي الطبية الدكتور عامر شريف المدير التنفيذي لقطاع التعليم في مدينة دبي الطبية والدكتور أيمن ساحلي الرئيس التنفيذي لشركة “جلفار” بحضور مروان عابدين الرئيس التنفيذي لمدينة دبي الطبية والدكتور سهام الدين كلداري رئيس مجلس إدارة كلية دبي لطب الأسنان، بالإضافة إلى عميد الكلية وأعضاء هيئتها التدريسية.

وبموجب المذكرة سيتم تقديم منح دراسية تغطي ستة برامج للدراسات العليا في تخصصات أمراض اللثة والتعويضات السنية وعلاج جذور الأسنان وتقويم الأسنان وطب أسنان الأطفال وجراحة الفم، حيث ستقوم كلية دبي لطب الأسنان بتقديم هذه البرامج بالشراكة مع الكلية الملكية البريطانية للجراحين في إدنبرة.

وستبدأ كلية دبي لطب الأسنان - التي تعد جزءا من المنظومة الأكاديمية والسريرية المتكاملة لمدينة دبي الطبية - باستقبال منتسبي وزارة الصحة المستفيدين من برنامج المنح الدراسية المقدمة من “جلفار” اعتبارا من سبتمبر المقبل، حيث تم تسجيل 35 من منتسبي وزارة الصحة في مختلف برامج الماجستير التي توفرها الكلية. واكد معالي عبد الرحمن العويس اهمية تعزيز التعاون مع القطاع الخاص لتقديم خدمات صحية متميزة بما يخدم برامج وأنشطة الوزارة ويتماشى مع التزامها بالمسؤوليات الاجتماعية الملقاة على عاتقها. وأعرب معاليه عن أمله في تنفيذ الخطط الشاملة تهدف لتحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة لأفراد المجتمع من خلال وضع برامج وخطط علمية من شأنها دعم الطلاب وتشجيعهم على مواصلة تحصيلهم العلمي إلى جانب إرساء أسس قوية للتعاون المشترك مع الجامعات والمؤسسات التعليمية في دولة الإمارات. ( دبي - وام )

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض