• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بأقلامهم

جنون .. لا يصدق !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

لا أحد يعلم إلى متى من الممكن يستمر الشعور بالفخر والذهول في ألمانيا، ولا يمكننا معرفة كيف سيتعامل التاريخ مع 8 يوليو 2014؟ إنه اليوم الذي شهد تحولاً تاريخياً في المونديال، فهي المرة الأولى التي يتحول خلالها قبل نهائي كأس العالم إلى حصة تدريبية مفتوحة.

لم تكن فقط حصة تدريبية في قبل نهائي البطولة الأهم في عالم كرة القدم، بل المدهش في الأمر أن الطرف الذي يتم التدرب عليه هو البرازيل، إنه المنتخب الأفضل في تاريخ كرة القدم، وصاحب 5 ألقاب مونديالية، هل يمكن لأحد أن يصدق ما حدث؟ ألمانيا تسحق البرازيل بخماسية في 29 دقيقة لا أكثر.

لا يمكن تناول ما حدث في سياق يتعلق بانهيار البرازيل فحسب، بل يجب على العالم رؤية الجانب الآخر من الصورة، وهو التفوق الألماني الكاسح طوال زمن المباراة، يكفي أن المنتخب البرازيلي لم يصل إلى مرمى نوير في الشوط الأول، والذي انتهى بخماسية ألمانية، وفي شوط المباراة الثاني برهن نوير على أنه السد المنيع، ليحرم البرازيل من التسجيل، حتى فعلها أوسكار بعد أن تقدم المانشافت بالسبعة.

منتخب ألمانيا بشخصيته القوية والتقليدية، سوف يتجاوز كل ما حدث أمام البرازيل، صحيح أن الحدث أكبر من أن يتم التعامل معه بهدوء، ولكننا سوف نضع كل شيء خلف ظهورنا، من أجل التركيز في نهائي الأحد المقبل، إنه الموعد الحقيقي مع التاريخ، «المانشافت» أصبح المرشح الأكبر للفوز بكأس العالم، من دون النظر إلى هوية الطرف الآخر، ومن هنا يأتي الخطر.

يواكيم لوف ونجوم «المانشافت» سوف يبقون على الأرض، أثق أنهم لن يحلقوا في السماء بهذا الفوز الأسطوري على البرازيل، وهذا ما أكده كروس، الذي قال إن ألمانيا لم تحقق شيئاً بعد، فالتتويج بالألقاب والبطولات لا يتحقق في الدور قبل النهائي، الملايين من عشاق المنتخب الألماني ينتظرون النجمة الرابعة، لكي نزين بها قمصاننا، سوف نتواضع ونتجاهل كل ما حدث في ليلة الفوز على البرازيل، من أجل تحقيق الحلم الكبير، حلم اللقب في الماراكانا.

كارل هاينز فيلد

صحيفة «كيكر»

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا