• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الواقعة حدثت منذ 3 أشهر والمدرسة فصلت الطالب مؤقتاً

«التربية»: فيديو «ضرب معلم الإنجليزية» قديم.. والأستاذ تنازل عن شكواه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

دينا جوني

دينا جوني (دبي)

كشفت وزارة التربية والتعليم، أن الفيديو الذي انتشر منذ أيام على مواقع التواصل الاجتماعي، لطلبة يعتدون بالضرب على معلم في إحدى مدارس دبي، يعود لواقعة حدثت قبل ثلاثة أشهر، مشيرة إلى أنها شكلت فريقاً وقتها للتحقيق في الحادثة بعد أن تقدّم المعلم بشكوى ضد عدد من الطلبة، إلا أن التحقيق توقف بعد نحو أسبوعين بعد أن تنازل الأستاذ عن حقه في الدعوى.

وبينت الوزارة بالتعاون مع منطقة دبي التعليمية، أن اللقطات المصورة المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي هذه الأيام، تتضمن اعتداء عدد من الطلبة في إحدى مدارس البنين بدبي على معلم مادة اللغة الإنجليزية خارج الصف وضربه من قبل أحدهم وتمزيق قميصه.

وقال مروان الصوالح وكيل وزارة التربية والتعليم، إن الوزارة كانت قد شكّلت فريقاً للتحقيق في الحادثة بعد أن تقدّم أستاذ المادة بشكوى ضد عدد من الطلبة، إلا أن التحقيق توقف بعد نحو أسبوعين بعد أن تنازل الأستاذ عن حقه في الدعوى. وشرح الصوالح أنه بالتعاون بين المدرسة والمنطقة التعليمية وأولياء أمور الطلبة المتورطين في حادثة الضرب، تمّت معالجة المشكلة ودياً مع المعلم بعد أن طُلب منه التراجع عن حقه لعدم الإضرار بالطلبة، وإجراء تحقيق داخلي ومتابعة الموضوع واتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه مختلف الأطراف من قبل المدرسة والمنطقة التعليمية.

وقال الصوالح، إن الوزارة ترفض أي مسّ بكرامة معلميها الذين يقومون بواجبهم تجاه الطلبة، لافتاً إلى أن مكانة المعلم بشكل عام محفوظة سواء بالنسبة للقائمين على التعليم أو بالنسبة للمجتمع الإماراتي على حدّ سواء.

وأشار إلى أن الوزارة لا تكتفي بالكلام عن مكانة المعلم وضرورة تعزيز هيبته في المجتمع، وإنما تتخذ المبادرات التي تعزز من هذا التوجّه. وقال إنه سيتم خلال أسبوعين التوقيع على القرار الخاص بإنشاء مجلس المعلمين الاستشاري الذي يتبع مباشرة لمعالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم.

وأضاف الصوالح أن «التربية» تعتبر الطالب أيضاً أحد أهم أولوياتها، وتوفر له مختلف القنوات للتواصل مع الوزارة في حال واجهته أي مشكلة داخل الحرم المدرسي، والتي تقوم الوزارة فوراً بمتابعتها.

بدوره، شرح أحمد قاسم مدير المدرسة أن التحقيق الذي أجرته المدرسة بيّن أن أستاذ مادة اللغة الإنجليزية كان قد تعرّض في وقت سابق لأحد الطلبة وضربه، الأمر الذي ولّد رد فعل عنيف عند الطالب، ما دفعه لاحقاً إلى مواجهة الأستاذ بالتعاون مع عدد من زملائه وضربه في الممر الخاص بالصفوف.وأكد قاسم أن المدرسة اتخذت الإجراءات اللازمة وفقاً للائحة السلوك، وتمّ فصل الطالب الذي تعرّض بالضرب على الأستاذ مؤقتاً، واستدعاء ولي أمره وتوجيه لفت نظر خطي. وقال إن فصل الطالب لا يكون خارج الحرم المدرسي، وإنما عن صفه والتزامه بحضور الدوام المدرسي والقيام بعدد من الخدمات التطوعية، أما بالنسبة للأستاذ، فأكد قاسم أنه معلم محترف يقوم بواجبه على أكمل وجه، ولم تواجه المدرسة أي مشكلة معه منذ تعيينه، وعمدت المدرسة إلى توجيه لفت نظر خطي له.

تعليقاً على الحادثة، اعتبر أحد مدراء المدارس أن ما حصل داخل المدرسة يمسّ الجسم التعليمي كله وليس الأستاذ المعني فقط. وقال إنه صعب عليه الاطلاع على الفيديو على الرغم من إصرار بعض طلبته على مشاهدته، معتبراً أن ذلك أمر مؤلم للغاية. وأكد على أنه مهما بلغت حدة العلاقة بين الأستاذ والطالب، فإن الضرب يجب أن يكون في الثقافة التعليمية عند الطالب، والمعلم وولي الأمر خط أحمر لا يجوز الاقتراب منه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض