• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مندهش من تفكك البرازيل بسرعة

ماتيوس: المباراة الأروع في تاريخ ألمانيا!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

أكد لوثر ماتيوس قائد منتخب ألمانيا في كأس العالم عام 1990، آخر لقب لـ «المانشافت»، أن كتيبة أبناء يواكيم لوف، قدمت مباراة وصلت لدرجة «الإبداع» في فنون كرة القدم، في حين لعبت البرازيل مباراة «ضعيفة جداً»، وقال

«ألمانيا لم تفز فقط للتأهل في المباراة النهائية، بل ألحقت الهزيمة الأقسى والأكبر في تاريخ «السامبا».

وكان لوثر ماتيوس، بطل العالم في عام 1990 أبدى دهشته من تفكك منتخب البرازيل بهذه السرعة أمام جماهيره دون أن يلعب بأسلوبه، أو يكون نداً للمنتخب الألماني كما توقع الكثيرون، وعن المباراة، قال «المباراة هي أفضل عرض يمكن أن يقدمه المنتخب الألماني على مدار تاريخه، فلم يسبق أن ظهرت ألمانيا بهذه القوة والسيطرة، خصوصاً في هذا الدور من البطولة العالمية».

وأضاف أعتقد أن أي مشجع من العالم لم يكن ليتوقع هذه النتيجة، ولكنها رغم ذلك تعتبر منطقية للغاية، لأن منتخب ألمانيا لعب بشكل متكامل، وكانت له قوة السيطرة على مجريات اللعب، واحتلال المساحات الخالية واستغلال الأخطاء الساذجة كافة التي وقع فيها مدافعو «السيليساو» الذين كانوا خارج نطاق الخدمة في المباراة بصورة لافتة».

ويرى ماتيوس أن «المانشافت»، وصل لدرجة عالية من النضج بفعل الاستقرار الفني والإداري الذي يوفره الاتحاد الألماني المحتفظ بهذه المجموعة التي تلعب سوياً منذ أكثر من 5 سنوات، وبعض عناصر المنتخب يلعبون معاً منذ مونديال 2006 مثل مولر وكلوزه على سبيل المثال، وتابع «بصراحة، أنا معجب بهؤلاء اللاعبين وأرى أمامي منتخباً بطلاً للعالم»،

أما عن المنتخب البرازيلي، فقد انتقد ماتيوس الإعداد النفسي والذهني للاعبي «السيليساو» لخوض هذه المباراة، حيث أدت الثقة المفرطة في الفوز باللاعبين إلى عدم التركيز الجيد قبل المباراة، فضلاً عن الاستغراق في الحديث عن نيمار والتفكير فيه وفي غيابه، وتواجد الجميع خلف اللاعب الموهوب بعد إصابته، والذي كان بشكل مبالغ فيه، وهو ما أثر على تركيز معظم اللاعبين.

وقال «لم يصمد اللاعبون أمام ضغط الرأي العام، الذي لا يرى في المنتخب أي لاعب آخر أو أي إيجابية سوى وجود نيمار، فكان الأخير يمد زملاءه بالثقة، وغيابه افقد اللاعبين هذه الثقة، لأنهم كانوا يؤدون أفضل في وجوده وهذا ما كان يتضح على مدار السنوات الأربع أو الثلاث الأخيرة». وأشاد ماثيوس بتشجيع الجماهير البرازيلية لمنتخب ألمانيا عقب التقدم برباعية في 10 دقائق من الشوط الأول، وقال «الجماهير البرازيلية أظهرت احتراماً وهيبة من منتخب ألمانيا، بعد الأداء الراقي لـ «المانشافت».

وأضاف ألمانيا درست البرازيل جيداً، وحددت نقاط الضعف والقوة، وكنا نعرف أين نهاجم وأن يدافع، ونفرض الرقابة ضد من تحديداً، وفي المقابل غاب دور خط الوسط البرازيلي تقريباً، ما سهل الضغط من قبل «المانشافت» على مختلف أرجاء الملعب».

وأضاف «رأيت المنتخب الألماني الاستثنائي اليوم، الذي أحتفل لمدة 20 دقيقة بـ 5 أهداف ضد البرازيل، وبالتالي كان الفوز بالسباعية التاريخية، لذلك أنا أنحني أمام هذا الإنجاز، وأمام هذه الروح القتالية والانضباط التكتيكي الذي أظهره اللاعبين». (ريو دي جانيرو - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا