• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ندوة تناقش إلحاحية نقل الثقافات الأخرى في ظل تعدد المشاريع المختصة

الترجمة الأدبية: قصور وعشوائية والشعر الخاسر الأكبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

محمد عبد السميع (الشارقة)

ضمن البرنامج الثقافي للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، أقيمت أمس الأول بقاعة الكتاب بمركز إكسبو الشارقة، ندوة «ترجمة الأدب ضرورة ملحة»، بمشاركة مريم جمعة فرج عضو اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، والدكتور غانم السمرائي أستاذ الأدب بجامعة الشارقة. أدارت الندوة الإعلامية نعمات أدم، وحضرها محمد القصير مدير الشؤون الثقافية بدائرة الثقافة والإعلام، وعددٌ من الأدباء والطلاب المهتمّين بالموضوع.

استهلت مريم جمعة كلامها مشيرة إلى أن الترجمة لا تكون من لغة إلى لغة وإنما من ثقافة إلى ثقافة. وأن الترجمة ليست نقل مفردات ومعلومات مجردة إنما تتعدى ذلك إلى نقل المعنى وما وراء المعنى. لأننا نريد منها التواصل فالترجمة أداة تواصل. وأضافت أن من أهم مجالات التواصل التي تعمل عليها الترجمة هي الثقافة التي تشمل كل التراث الفكري للمجتمع وتعبر عن حضارته، والأدب بلا شك هو المرآة العاكسة للثقافة بكل مكوناتها وأشكالها.

وأشارت المحاضرة إلى أن الرواية كجنس أدبي لها محتوى ثقافي من خلال الشخصيات والأحداث والتفاصيل الحياتية الدقيقة وهي تعتبر أكثر تعبيراً عن الثقافة. وأضافت: الأدب يقدم صورة للمجتمع في فترة تاريخية معينة، هذه الصورة تشتمل على ما يجري في داخله، بين أفراده، أسلوب حياتهم، قيمهم، معتقداتهم، توجهاتهم الفكرية، وهو ما يلزم الآخر المتلقي لزيادة وعيه بثقافة غيره. وأوضحت أن الأدب أيضاً استشرافي يعبر عن مرحلة قادمة كما يطلعنا على مراحل تاريخية سابقة.

وتابعت مريم: إن الأدب بكل أجناسه (الشعر، الرواية، القصة، المسرح) خطاب لغوي ثقافي، وأن تلك الفروع نالت حوارات ونقاشات حول أهمية ترجمتها وواقع هذه الترجمة في العالم العربي. وهناك من يرى أن واقع ترجمة الأدب العربي غير مرضي، وهناك من يرى أننا ماضون نحو التأسيس لمشروع واعد يحتاج الاهتمام والتفاؤل.

واستعرضت مريم جمعة مشاريع الترجمة العربية والتي منها: المشروع القومي في مصر، ومشروع المنظمة العربية للترجمة في بيروت «بروتا»، ومشروع «كلمة»، ومشروع الشرق بين دار بنجوين العالمية ودار الشروق المصرية، ومشروعات الترجمة في أبوظبي ودبي والشارقة، مؤكدة أنها أضافت إلى المكتبة العربية والعالمية وحركة الترجمة في العالم العربي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا