• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«كلمة» يختتم «احتفالية 900 كتاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت أمس الثلاثاء فعاليات «احتفالية 900 كتاب» لمشروع كلمة للترجمة في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، التي نظمتها الهيئة بالتعاون مع ياس مول ومكتبة جرير، خلال الفترة من 24-29 نوفمبر الجاري، احتفاء بعام القراءة، وبمناسبة مرور تسع سنوات على انطلاق المشروع، منجزاً خلالها 900 كتاب، في مختلف مجالات المعرفة من عدة لغات عالمية.

وأوضح عبدالله ماجد آل علي المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أن هذه الفعالية قدمت للجمهور معرض كتاب خاصا لإصدارات «كلمة»، التي تغطي مجمل أنواع المعارف والعلوم، من لغات متعددة، بنسبة خصم وصلت 80%، لافتاً إلى الإقبال الكبير الذي شهده المعرض من القراء ومن مختلف الأطياف، ومن طلبة الجامعات على وجه الخصوص، الذين استفادوا من الخصم الخاص الذي قدمته «كلمة» لهم (90%)، دعماً وتأكيداً على الاهتمام بالتوعية الفكرية والمعرفية للأجيال الشابة.

وقد شهدت الاحتفالية مساء أمس الأول أمسية شعرية موسيقية، افتتحتها العازفة شرين التّهامي، الأستاذة في بيت العود بابوظبي، بمقطوعة موسيقية شرقية، ثم توالت مقطوعاتها بين الانتقالات بين المتحدثين وهم الدكتور شهاب غانم، الذي قرأ قصائد: «يا إمارات»، «يا من ليس له حدود»، ثم من مجموعة الياباني دايساكو إيكيدا قصيدة بعنوان «من أجل السّلام».

ثم قرأت الشاعرة والمترجمة الدكتورة وصال العلاّق، مترجمة كتابي: كلنا في الليل شعراء سود»، و «كما الرّيح»، ومنها قرأت قصيدة «نحيب»، ومقطع من قصيدة «بوذا ينتحب في الشتاء».

واختتم الشاعر والمترجم الفلسطيني سامر أبو هوّاش ثنائية القصيدة والترجمة، بكلمة عدّ فيها مشروع كلمة من أهم المشاريع المعنية بترجمة الأدب العالمي، وقرأ قصيدة بعنوان «إمرأة مضطربة».

وقد أثار سؤال للكاتب والروائي الاماراتي سلطان العميمي، حول تركيز شعراء الأمسية على ترجمة أطراف من المختارات الشعرية، وليس دواوين كاملة، جدلاً فلسفياً وفكرياً، وفتح نافذة نحو تعريف الحضور بأن النّص المترجم ليس هو النّص الأصلي، ثم الرد على سؤال الاشكالية الذي ما زال عالقاً (هل يمكن ترجمة الشعر؟) وكانت الاجابة نعم يمكن ترجمة الشعر إذا نجح المترجم في إيصال رسالة النص وحافظ على قدرته على الإمتاع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا