• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لطمأنة حلفائها بعد التدخل الروسي في أوكرانيا

البنتاجون: نشر دبابات ومدفعية ثقيلة في البلطيق وشرق أوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

طالين (وكالات)

أعلن وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر أمس أن بلاده ستنشر دبابات ومدفعية وغيرها من العتاد العسكري في شرق ووسط أوروبا في خطوة لطمأنة حلفائها في حلف شمال الأطلسي الذين يشعرون بالقلق من التدخل الروسي في أوكرانيا.

وقال كارتر خلال زيارة لطالين عاصمة استونيا إن دول البلطيق استونيا وليتوانيا ولاتفيا بالإضافة إلى بلغاريا ورومانيا وبولندا وافقت على استقبال عتاد ثقيل مشيرا إلى أن بعض هذا العتاد سينشر أيضا في ألمانيا.

ويهدف القرار الأميركي بتخزين عتاد ثقيل على مقربة من الحدود الروسية إلى تسريع نشر القوات الأميركية المتنقلة في المنطقة في الوقت الذي يكثف فيه الأطلسي تدريباته في أوروبا بعد ضم روسيا لمنطقة القرم الأوكرانية العام الماضي.

وكرر أشتون ما قاله أوباما خلال زيارة لاستونيا «لقد خسرتم استقلالكم مرة لكن مع حلف شمال الأطلسي لن تخسروه من جديد».

وأضاف محاطا بقادة عسكريين من دول البلطيق «هذا لأن الولايات المتحدة وبقية دول حلف شمال الأطلسي ملتزمة تماما بالدفاع عن سيادة أراضي إستونيا ولاتفيا وليتوانيا».

ولم تكشف الولايات المتحدة رسميا من قبل عن المكان الذي سيتم فيه تخزين العتاد في أوروبا غير أن التقارير التي تحدثت عن هذه الخطط العسكرية أثارت رد فعل غاضب من موسكو قبل زيارة كارتر لأوروبا هذا الأسبوع.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الروسية إن نشر دبابات وأسلحة ثقيلة في بلدان حلف شمال الأطلسي على الحدود مع روسيا سيكون الإجراء الأميركي الأكثر جرأة منذ الحرب الباردة. من جهته أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي ينفي أي تدخل مباشر لبلاده في أوكرانيا ويتهم الغرب بإثارة التوتر أن روسيا ستزيد ترسانتها النووية بأكثر من 40 صاروخا بالستيا هذا العام.

واستنكر كارتر عودة بوتين إلى ما اعتبره خطابا شبيها بحقبة الحرب الباردة. وأظهرت وثيقة قدمها الجيش الأميركي أن عملية نشر العتاد ستشمل نحو 250 دبابة ومركبات مشاة قتالية من نوع برادلي ومدافع هاوتزر ذاتية الحركة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا