• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الاتحاد السعودي يحتفظ باللقب للعام الثالث على التوالي

6 أندية إماراتية تعتذر عن المشاركة في «خليجي الطاولة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 نوفمبر 2016

معتصم عبدالله (دبي)

أسدل الستار مطلع الأسبوع الحالي، بالعاصمة البحرينية المنامة، على منافسات النسخة الحادية والثلاثين لبطولة الأندية الخليجية لكرة الطاولة التي استضافها نادي البحرين بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة البحرينية، بمشاركة 10 أندية ضمت سار والبحرين «المستضيف»، الاتحاد والأهلي (السعودية)، الساحل الرياضي والتضامن (الكويت)، مسقط والسيب (عمان)، والعربي وقطر (قطر).

ومثّل غياب الأندية الإماراتية عن المشاركة الخليجية الحدث الأبرز قبل انطلاقة البطولة التي شهدت تتويج فريق الاتحاد السعودي باللقب للمرة الثالثة على التوالي، بعد تفوقه على مواطنه الأهلي 3-2 في المباراة النهائية، في الوقت الذي نال فيه لاعبو البحرين البحريني الميداليات البرونزية بعد الحصول على المركز الثالث.

وكانت النسخة الماضية للبطولة التي أقيمت على صالة الشيخ سعيد بن مكتوم، تحت ضيافة نادي الشباب في دبي، شهدت مشاركة ناديي النصر والشباب، في الوقت الذي اعتذرت فيه ستة أندية عن خوض منافسات النسخة الأخيرة، بداية من النصر (بطل دوري الرجال في الموسم الماضي)، والوصل (الوصيف)، بجانب الشباب (الثالث)، الشعب (الرابع)، دبا الحصن (الخامس)، والأهلي (السادس).

وأوضح أحمد البحر عضو اللجنة التنظيمية، الأمين العام المساعد للاتحاد المحلي لكرة الطاولة، أن السؤال عن غياب أنديتنا في ظل استضافة الإمارات مقر اللجنة التنظيمية لكرة الطاولة مثل حدثاً لافتاً في النسخة الأخيرة بالبحرين، وأوضح: «كاتحاد للعبة وجهنا الدعوات للأندية المعنية لترد إلينا اعتذارات ستة أندية على التوالي، بداية من النصر حامل لقب الدوري، وصولاً إلى صاحب المركز السادس في ترتيب النسخة الأخيرة».

وأوضح أن أسباب اعتذارات الأندية تلخصت في سببين، الأول يتعلق بالموازنات المالية في الأندية وعدم استطاعتها التكفل بمصروفات المشاركة في بطولتين على التوالي، وقال: «بعض الأندية التي شاركت في البطولة العربية لأندية الطاولة والتي أقيمت الشهر الماضي بمدينة أغادير المغربية لم تستطع التكفل بمصاريف المشاركة في بطولتين على التوالي خلال وقت قصير»، لافتاً إلى أن النصر والشباب مثلا الإمارات في البطولة العربية والتي قدموا خلالها أداء جيداً رغم المراكز المتأخرة بنهاية المنافسة بعد أن حل الشباب تاسعاً والنصر في المركز الحادي عشر.

ولفت إلى أن التبرير الثاني لغياب الأندية الإماراتية عن المحفل الخليجي، بحسب ملاحظات الأندية، تمثل في نظام احتراف اللاعب الخليجي المعتمد في البطولة، والذي لم يمنح الأندية الفرصة في تعزيز صفوفها قبل وقت كافٍ، على عكس المشاركة في البطولة العربية والتي تتيح لوائحها الفرصة أمام الأندية للتعاقد مع لاعب أجنبي دون تحديد الجنسية، وأضاف: «حاولنا كاتحاد وبقدر الإمكان الحرص على حضور أنديتنا في المشاركة الخليجية غير أن الأسباب التي تلخصت في عدم وجود الوفرة المالية التي تتيح للأندية المشاركة في بطولتين على التوالي في توقيت متقارب، بجانب نظام الاحتراف في البطولة، دعا أنديتنا إلى الاعتذار عن عدم المشاركة».

وحول إمكانية فرض عقوبات على الأندية المعتذرة، أوضح: «اللوائح الخاصة باللجنة التنظيمية لا تفرض عقوبات على الأندية التي تعتذر عن عدم المشاركة مسبقاً، وهو ما ينطبق على أنديتنا التي لم تشرع أساساً في ملء استمارات المشاركة منذ البداية»، ولفت إلى أن اللجنة الفنية خلال النسخة الحالية للبطولة تقدمت بمقترح سيناقش خلال الاجتماع المقبل للتنظيمية بشأن إلزامية مشاركة الاتحادات الأعضاء في بطولات اللجنة وفرض عقوبات.

ونوه البحر إلى أن معظم الأندية الخليجية التي شاركت في فعاليات النسخة الأخيرة للبطولة بالبحرين حظيت بدعم من هيئات الشباب والرياضة واللجان الأولمبية الوطنية في بلدانها، على عكس أنديتنا المحلية، لافتاً إلى ضرورة دعم المشاركات الخارجية للأندية على غرار دول الخليج الأخرى، لا سيما أن الأندية تتحمل الكثير من الضغوط المالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا