• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

تشارك باجتماعات «التعاون الإسلامي» في مالي

«الشعبة البرلمانية» تطالب بتبني استراتيجية موحدة ضد الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يناير 2017

باماكو (وام)

شارك وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية برئاسة عبد العزيز الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي في اجتماعات الدورة الـ 12 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي التي عقدت، مؤخراً، في المركز الدولي للمؤتمرات في العاصمة المالية باماكو.

حضر الاجتماعات، التي عقدت تحت رعاية فخامة إبراهيم أبوبكر كيتا رئيس جمهورية مالي، (40) وفداً برلمانياً يمثلون المجالس البرلمانية للدول الإسلامية الأعضاء.

ضم وفد المجلس في عضويته كلاً من مطر الشامسي وخليفة سهيل المزروعي عضوا المجلس الوطني الاتحادي.

وطالب النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي في كلمته خلال الاجتماعات، بتبني استراتيجية إسلامية موحدة في مواجهة الإرهاب والتطرف تمتلك مواصفات البقاء والقابلية للتطبيق الفعلي وترتكز على شروط عدة أهمها نشر قيم التسامح والوسطية والاعتدال والتعايش بديلا للتعصب والتشدد والغلو ونبذ الآخر.

وأكد أن الإمارات لديها تجربة رائدة في مواجهة تلك الآفة على مختلف المستويات تحظى باحترام العالم أجمع وتجربة فريدة أخرى في تعزيز مبادئ وقيم التسامح والتعايش السلمي في مجتمع يضم أكثر من 200 جنسية.

وقال الزعابي: العالم الإسلامي يعيش واقعاً صعباً كثرت فيه الاضطرابات والنزاعات وتكاثرت بداخله بؤر الشر والظلام من الجماعات الإرهابية وأصحاب الفكر المتطرف الضال ذلك الشر الذي تربص بالبعثة الدبلوماسية الإماراتية في قندهار- أفغانستان وأسفر عن استشهاد عشرات المدنيين من بينهم خمسة من المكلفين بتنفيذ المشاريع الإنسانية والتعليمية والتنموية لشعب مسلم صديق.

وأضاف: رغم ذلك فإن هذا العمل الإرهابي الجبان لن يثنى عزيمتنا وتمسكنا بمواصلة تقديم يد العون والمساعدة الإنسانية والإغاثية والتنموية للأشقاء في العالم الإسلامي أجمع بل في شتى بقاع الأرض كما نؤكد أن تضحيات «شهداء الإنسانية والحق والعدالة» ستبقى أوسمة فخر على صدور أبناء وطنهم ونبراساً يضئ طريقنا.

وأكد موقف الإمارات الداعم لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية والإدانة بأقسى العبارات لكل الإجراءات والأعمال الإسرائيلية الاستفزازية سواء في القدس أو في غيرها من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا