• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

سوالف.. يسترجع ذكريات طفولته في الشهر الفضيل

سلطان بن غافان: رمضان موسم التواصل الأسري والتعاضد الاجتماعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

موزة خميس (دبي)

يسترجع سلطان بن غافان، الخبير في التراث، ذكريات أيام رمضان قديما، مؤكدا أنه كان موسما للتواصل الأسري والتعاضد الاجتماعي.

وعن رمضان في أم القيوين، يؤكد بن غافان أن أهلها يفعلون مثلما كان يفعل أهل الإمارات قديما، حيث يتجمع الرجال في مجموعات حسب الحارة «الفريج»؛ فيلتقي كل عشرة رجال أو أكثر بجانب المسجد ليفطروا جماعة.

إفطار جماعي

يوضح بن غافان أن منزل كبير المنطقة ووجيهها آنذاك الشيخ عبدالعزيز بن ناصر المعلا رحمه الله، كان ملاصقا للمسجد، وكان يعد قصرا في تلك السنين البعيدة، وكان أهل الحي يبعثون بصبيانهم بأطباق لذيذة كي يفطر الرجال مع الشيخ المعلا، كما يقوم كل رجل بجلب طبق معه على مائدة الإفطار، حتى وإن كان رجلا فقيرا؛ فقد كانت أنفسهم عزيزة ويأتون بما توافر لديهم ليشاركوا الآخرين هذا التجمع المبارك، وكان الشيخ المعلا يخشى أن يؤخر المؤذن الآذان وقت الإفطار، أو يقدمه، وبناء على ذلك فقد كان يبعث بأحد الشباب الأتقياء ليقف قرب الشاطئ ليشهد غروب الشمس في الأفق، ثم يعود مهرولاً ليخبرهم بأن أوان الإفطار قد حان.

وعن عادات رمضان، يقول «تربينا على الأخلاق التي تربى عليها الأجداد من جيل الثلاثينيات والأربعينيات وهو جيل متميز، يحرص على السنع والأصالة والعادات، التي تتبع في التعامل مع الغير ليس فقط في رمضان»، مشيرا إلى أن الكثير من الأبناء اليوم نعجب من النقص في سلوكهم في الجوانب المتعلقة بالإحساس بقيمة الوقت وبقيمة الكلمة الراقية، وبأساليب التعامل مع الغير خاصة مع الوالدين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا