• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مدتها 10 ثوانٍ ضمن حملة رمضانية على «أبوظبي الأولى» و«سما دبي»

أفلام قصيرة تحمل رسالة تنويرية للمجتمع بمشاركة نجوم الفن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

تابع المشاهدون خلال أيام الماضية من شهر رمضان المبارك، العديد من الإعلانات التوعوية المجتمعية الهادفة، التي كان لها أثر كبير في مناقشة العديد من القضايا الاجتماعية المهمة في حياة المواطن الإماراتي، والتي تتعلق بالترشيد والتعديل في السلوكيات الخاطئة في المجتمع، مما كان له الأثر الإيجابي على المواطن في كل إمارات الدولة، وهو ما يؤكد أهمية الرسالة التنويرية التي تقوم بها الإعلانات الهادفة في تصحيح المسار الاجتماعي.

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

اتجه بعض الهيئات والمؤسسات والدوائر الحكومية الإماراتية بإنتاج إعلانات هادفة، لعرضها في شهر رمضان المبارك بصفة سنوية مستمرة، ويكون الإعلان عبارة عن فيلم قصير لا تتعدى مدته 10 ثوانٍ، ويتم بثه في أغلب شاشات التليفزيونات المحلية بهدف التوعية والترشيد، ما يؤكد أن الإعلام يلعب دوراً مهماً في استقرار المجتمع وتعديل سلوكياته الخاطئة وتصويبها إلى الطريق الصحيح بطريقة تتماشى مع العصر الذي نعيش فيه.

أفلام توعوية

ومؤخراً أنتجت دائرة القضاء في أبوظبي خمسة أفلام تليفزيونية توعوية يتم عرضها تباعاً خلال شهر رمضان المبارك على قناتي أبوظبي الأولى وسما دبي، ويتناول كل فيلم في 60 ثانية إحدى القضايا المؤثرة في مجتمع الإمارات، وتم اختيار الموضوعات التي تناولتها هذه الأفلام على أسس علمية اعتمدت على تجربة الدائرة التخصصية العملية، إضافة إلى الدراسات التي يجريها المختصون في مختلف إداراتها لبحث القضايا التي تؤثر على سلامة النسيج الاجتماعي في الدولة. وتتناول الأفلام التي تعرض تباعاً مجموعة من القضايا والظواهر التي تعتبر من مهددات المجتمع سواء على صعيد الأفراد أو الأسرة، حيث يتم عرض القضية التي يتناولها كل فيلم في إطار فني درامي، مما يحقق سهولة وصول الرسالة التوعوية بأسلوب محبب إلى جميع فئات المجتمع، إضافة إلى الاستعانة بنخبة من نجوم الإمارات ودول الخليج لتجسيد الموضوعات التي تم اختيارها من الملفات الواقعية بدائرة القضاء.

العنف ضد الأطفال ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا