• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

صوموا تصحوا

مرضى الكبد في رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

يعتبر الكبد أهم وأكبر غدة في الجسم، إذ يقوم بإنتاج المواد الأساسية لبناء الجسم مثل الكولستيرول والشحوم الثلاثية، وكذلك الهرمونات والأنزيمات والمواد المسؤولة عن تخثر الدم، وهو أيضا مخزن الجسم، حيث يتم تخزين السكر المعقد (الجلكوجين) واستعماله عندما يحتاجه الجسم. ويعتبر الكبد أيضا مصفاة الجسم، حيث ينقي الدم من السموم والأدوية إذ يحولها إلى مواد أخرى يتم طرحها عبر المادة الصفراوية إلى القولون، ومنها إلى خارج الجسم، وتساهم المادة الصفراوية في هضم الأطعمة وخاصة الدسمة منها.

علاج فعال

أثناء الصيام يحصل الكبد على بعض الراحة فيستعيد نشاطه وحيويته ويتيح له فرصة أكبر لتنقية الدم من السموم والفضلات ويساعد في تحسين مستويات السكر والشحوم في الدم عن طريق استهلاكها لإعطاء الطاقة للجسم خلال فترة الصيام.

ودلت العديد من الأبحاث على أن الصوم يسمح بالتخلص من الشحوم المتراكمة في الكبد خلال مدة لا تتجاوز 4 أسابيع شرط عدم الإفراط في الطعام أثناء السحور والإفطار.

ويمكن للمريض أن يصوم ولكن مع مراعاة نوعية مرضه على النحو التالي:

1- أمراض الكبد الحادة: كالتهاب الكبد الحاد وقصور الكبد الحاد وهؤلاء المرضى لا يجوز لهم الصيام لأنه يشكل خطورة على صحة المريض بسبب حاجة المريض إلى تناول السكريات لمنع نقص السكر لديه، بالإضافة إلى ضرورة تناول الأدوية بشكل منتظم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا