• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

50 سنة في خدمة الإسلام أعلام القرن العشرين

ابن عثيمين.. فارس تصدى لفتن التكفير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

أحمد مراد (القاهرة)

الشيخ محمد بن صالح بن محمد بن سليمان بن عبد الرحمن آل عثيمين، ولد في عنيزة بالسعودية في 27 رمضان سنة 1347 هجرية الموافق 29 من مارس سنة 1929، تعلم القرآن على أيدي جده لأمه عبد الرحمن الدامغ، ثم الكتابة والحساب، وأتم حفظ القرآن الكريم وهو في الرابعة عشرة من عمره.

اتجه ابن عثيمين لدراسة العلم الشرعي على أيدي العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي الذي كان يدرس العلوم الشرعية والعربية في الجامع الكبير حيث تلقى العلوم.

وفي سنة 1372 هـ التحق بالمعهد العلمي في الرياض، والتقى بالشيخ عبد العزيز بن باز، فقرأ عليه صحيح البخاري ورسائل شيخ الإسلام ابن تيمية ويعد ابن باز هو شيخه الثاني.

وعاد إلى عنيزة عام 1374 هـ، وتابع دراسته في كلية الشريعة، وبعد التخرج عين مدرساً، وفي سنة 1376 هـ توفي شيخه السعدي فتولى بعده إمامة الجامع الكبير والتدريس في مكتبة عنيزة، ولما كثر الطلبة بدأ يدرس في المسجد الجامع نفسه واجتمع إليه الطلاب وتوافدوا من المملكة وغيرها، وبعد ذلك انتقل إلى التدريس في كلية الشريعة وأصول الدين بالقصيم، وظل أستاذا فيها حتى وفاته، وكان يدرس في المسجد الحرام والمسجد النبوي في مواسم الحج ورمضان.

اهتم الشيخ العثيمين بالسلوك التربوي حيث اعتنى بتوجيه الطلاب وإرشادهم إلى سلوك المنهج الجاد في طلب العلم وتحصيله وعمل على استقطابهم والصبر على تعليمهم، وظهرت جهوده العظيمة خلال أكثر من خمسين عاما من العطاء والبذل في نشر العلم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا