• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نموذج للغلو والعنف والإرهاب جذور الإرهاب

«الخوارج» أول حركة متطرفة بين المسلمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

Ihab Abd Elaziz

أحمد محمد (القاهرة)

عرف التاريخ الإسلامي بعد عهد النبوة عدداً من حوادث العنف من الأفراد والجماعات المنظمة، وهذا ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثيرة من ظهور تلك التنظمات الإرهابية. فقد بدأت خلافات المسلمين بعد وفاة الرسول، في السياسة وليس في الدين، حيث كان الخلاف الأول في الإمامة، مما أدى إلى ظهور فرقة الخوارج، حيث يُرجع العلماء والمؤرخون التطرف الديني في الإسلام إليهم وهم الذين خرجوا على مبدأ التحكيم بين علي ومعاوية رضي الله عنهما وتكفيرهما ومن قام بالتحكيم مثل أبي موسى الأشعري وعمرو بن العاص رضي الله عنهما.

دوافع سياسية

ويؤكد التاريخ أن «الخوارج» أول حركة متطرفة ظهرت بين المسلمين، والتي تعد أخطر شقاق ظهر أثناء خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، حين فارقه معظم من كانوا معه استنكاراً لقبوله مبدأ التحكيم، ويجمع المؤرخون على أن دوافع حركة الخوارج كانت في أول أمرها سياسية ثم تطورت فاختلطت بالجانب العقدي المتطرف، وأنهم كانوا ظاهرة دينية مغالية، وحزباً ثورياً يعتصم بالتقوى. ويعتقد الخوارج أنهم يمثلون الفئة القليلة المؤمنة التي لا تقبل في الحق مساومة،،

وأن زعماءهم من القراء والفقهاء هم الحريصون على الالتزام بالكتاب والسنة، عرضوا رئاستهم على عبدالله بن وهب الراسبي فقبلها، فبايعوه وسموه أمير المؤمنين.

سفهاء الأحلام ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا