• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تقديم المشروبات بالنحاس ورقصة التنورة وحليب الإبل أبرز ملامحها

الخيم الرمضانية في أبوظبي مرآة الطقوس والتقاليد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

نسرين درزي (أبوظبي)

منذ اليوم الأول لشهر الصيام انتعشت الحركة الليلية في العاصمة أبوظبي، التي تستقبل طقوس الشعوب خلال رمضان وتقدمها في أجمل صورها، وكما أيام الشهر الفضيل ضاجة بالعمل وحركة الأسواق والتحضير لموعد الإفطار، كذلك ليالي أبوظبي عامرة بالحراك المجتمعي.

ويتخذ المشهد في المساء شكلاً متنوعاً ما بين خيمة رمضانية وأخرى ضمن المنشآت السياحية في العاصمة، والتي ترصد سنوياً ميزانيات ضخمة لتشييد أجمل قاعات الاستقبال لموائد السحور. ولا يغفل القائمون عليها تزيينها بالديكورات الشرقية الأنيقة من وحي شهر رمضان، مع مراعاة الطقوس التقليدية، التي تختلف من بلد لآخر وينتظرها زوار الخيم الرمضانية بلهفة.

صب المشروبات

وتختصر الخيمة الرمضانية لفندق قصر الإمارات المصممة على الطراز الملكي كل مظاهر الفخامة والرقي، وتمتد على مساحة هي الأكبر في العاصمة، وتوفر للصائمين كل ما يمكن أن يشكل لهم فرصة للاجتماع وسط أجواء هادئة تختم يومهم بلوحات تراثية لا تحضر إلا في ليالي رمضان. بينها الأسلوب الشامي في تقديم العصائر التقليدية من الحارات القديمة، والتي يجسد طقوسها رجل بزي خاص يحمل على ظهره إناءً تتفرع منه أوان أشبه بأوركسترا كاملة من النحاسيات. وفي كل منها نوع من المشروبات، التي تعد سيدة السهرات الرمضانية من الجلاب إلى التمر الهندي وعرق السوس والكركديه وقمر الدين. وهو بحسب العادات الشعبية، يطوف بين الحضور حيث يستعرض أسلوبه الرشيق في صب الأكواب من دون أن يخطئ اتجاهاته.

وذكر هولجر شروت، مدير عام الفندق أن خيمة «قصر الإمارات» تتميز لهذه السنة بأجواء جديدة وتصاميم فريدة من نوعها وقد تم تشييدها على شاطئ البحر بحيث تتسع لأكثر من 800 شخص وسط ساحة مفتوحة على ما لذ وطاب من بوفيهات الإفطار والسحور. مع وجود أكلات محلية يعدها طاقم الطهاة في مطعم مزلاي الإماراتي، والذين يتفننون باستعراض أطباق الهريس والثريد والمجبوس وسواها من الحلويات المتنوعة. وأورد شروت أن أكثر من 50 شخصاً شارك في بناء الخيمة وفق تصاميم استثنائية تجعلها المكان المثالي للقاء الأصدقاء وزملاء العمل في إطار الالتزام بالأصالة وتقاليد الضيافة الإماراتية العريقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا